مدير الاستخبارات الأميركية يبرر قرار التنصت على الهواتف   
الخميس 1428/8/10 هـ - الموافق 23/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:43 (مكة المكرمة)، 11:43 (غرينتش)

ماكونيل: القانون الجديد يحمي الشركات من تبعات عملية المراقبة (الفرنسية-أرشيف) 

دافع مدير الاستخبارات الأميركية مايك ماكونيل عن القرار الذي صادق عليه الكونغرس بداية الشهر الجاري بعد جدل عارم، القاضي بالسماح للحكومة بالتنصت من دون إذن قضائي على اتصالات هاتفية مصدرها الخارج أو موجهة إلى الخارج.

وقال ماكونيل في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني لصحيفة (ال بازو تايمز) الصادرة في تكساس، إن هذا القانون يسمح بتوفير الوقت وتخفيف الخطوات الإدارية، مشيرا إلى أن إعداد طلب للتنصت على رقم هاتفي واحد يتطلب 200 ساعة عمل.

وأكد أن شركات الاتصالات الأميركية التي تلاحق اليوم لمخالفتها القانون حول الحياة الخاصة، ساعدت الحكومة في عمليات المراقبة هذه، وأكد أن القانون الجديد يحمي الشركات من تبعات من هذا النوع في المستقبل.

وحسب المسؤول فإن الاستخبارات الأميركية تتنصت على آلاف الاتصالات الهاتفية، التي تمر عبر الأراضي الأميركية ومصدرها الخارج كما تراقب أقل من 100 شخص في الداخل.

وأوضح ماكونيل أن الاستخبارات مضطرة للحصول على إذن عندما تورط الاتصالات شخصا واحدا على الأقل موجودا على الأراضي الأميركية.

وأضاف "إذا اتصل إرهابي بإرهابي آخر، فأعتقد أن الشعب الأميركي يريدنا أن نراقب هذا الشخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة