ملك المغرب: فرض تأشيرة الدخول ضرورة أمنية   
الجمعة 1436/11/7 هـ - الموافق 21/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:13 (مكة المكرمة)، 7:13 (غرينتش)

دعا الملك محمد السادس المغاربة إلى معاملة جيدة مع اللاجئين وتقديم كل أشكال المساعدة لهم، وأعرب في الوقت نفسه في خطاب له -مساء أمس الخميس- بمناسبة الذكرى 62 لـ"ثورة الملك والشعب" عن أسفه لاضطرار المغرب لفرض تأشيرة دخول على رعايا عدد من الدول العربية وخاصة من سوريا وليبيا، لأسباب أمنية متعلقة بـ"الإرهاب".

ضرورة أمنية
وقال الملك، إن "بعض دول المنطقة تعرف أوضاعا صعبة بسبب انعدام الأمن، وانتشار الأسلحة والجماعات المتطرفة مما اضطر المغرب لاتخاذ مجموعة من التدابير الوقائية، لحماية أمنه واستقراره". ومن هذه التدابير "فرض التأشيرة على مواطني بعض الدول العربية، وخاصة من سوريا وليبيا".

وأكد أن قرار فرض التأشيرة قرار سيادي، و"ليس موجها ضد أحد، ولا ينبغي فهمه على أنه تصرف غير أخوي اتجاههم".

وطالب الملك محمد السادس اللاجئين بضرورة التزامهم بالقوانين المغربية، و"احترام المقدسات الدينية والوطنية، وفي مقدمتها المذهب السني المالكي"، موضحا أن كل من يخرق تلك القوانين والضوابط سيتم ترحيله للخارج.

وتعتبر الشبكة السورية لحقوق الإنسان الدول المغاربية من أكثر الدول تشددا في إجراءات دخول السوريين إليها، حيث تفرض عليهم ما وصفته بـ"الشروط التعجيزية". ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في المغرب قرابة ألف وثلاثمئة لاجئ وفق آخر الأرقام الصادرة عن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

التصويت للكفاءة والمصداقية
على صعيد آخر دعا الملك بالمناسبة نفسها المغاربة إلى استعمال صوتهم كسلطة والمشاركة في الانتخابات المحلية (البلدية والقروية) والجهوية، وتحكيم ضمائرهم وحسن الاختيار. لأنه لن يكون من حقهم أن يشتكوا فيما بعد من سوء التدبير، أو من ضعف الخدمات المقدمة لهم.

وقال الملك "إن التصويت حق وواجب وطني، وأمانة ثقيلة عليكم أداؤها، فهو وسيلة بين أيديكم لتغيير طريقة التسيير اليومي لأموركم، أو لتكريس الوضع القائم، جيدا كان أو سيئا"، مشيرا إلى أن عدم اهتمام عدد من المواطنين المغاربة كثيرا بالانتخابات وعدم المشاركة فيها، يرجع لعدم قيام بعض المنتخبين بواجبهم على الوجه المطلوب.

وشدد الملك محمد السادس في خطاب له -مساء أمس الخميس- بمناسبة الذكرى 62 لـ"ثورة الملك والشعب" على أن التصويت ينبغي أن يكون لصالح المرشح الذي تتوفر فيه شروط الكفاءة والمصداقية، وخدمة الصالح العام، وليس لكثير الكلام والوعود الكاذبة، ومن يرفع شعارات فارغة، أو يقدم بضعة دراهم.

يشار إلى أن الحملة الانتخابية لاختيار أعضاء المجالس المحلية والجهوية ستنطلق رسميا يوم غد السبت، فيما ستجرى الانتخابات في الرابع من سبتمبر/أيلول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة