أردوغان بنيويورك: انتقاد مجازر إسرائيل ليس معاداة للسامية   
الثلاثاء 29/11/1435 هـ - الموافق 23/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:04 (مكة المكرمة)، 8:04 (غرينتش)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الاثنين إن انتقاد المجازر التي تقوم بها إسرائيل وانتهاكها حقوق الإنسان والاستخفاف بحياة البشر، ليست معاداة للسامية.

وأضاف أن بعض وسائل الإعلام تستهدف تركيا بمجرد انتقادها قتل إسرائيل الأطفال الأبرياء في الشرق الأوسط.

وشدد أردوغان في كلمة له أمام مجلس العلاقات الخارجية بمدينة نيويورك -الذي يعتبر من أهم مؤسسات الفكر والرأي في الولايات المتحدة- على أن قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينيين فقط، بل قضية جميع المسلمين على وجه الأرض، وأنها تعتبر الأزمة الرئيسية للعديد من الأزمات والقضايا في المنطقة، وحلها يؤدي إلى حل مختلف الأزمات.

وأفاد بأن إسرائيل لم تتجنب الحروب والإلقاء بشعبها وبشعب المنطقة في الخطر رغم علمها بكل ذلك.

وقال الرئيس التركي إن "لافتة معاداة السامية أصبحت وسيلة للهجوم على تركيا وعلي أنا شخصيا، وعلى وزرائي والمسؤولين في البلاد"، مضيفا أن بلاده "لم تتخذ موقفا عنصريا على مدار التاريخ، وأنها ظلت دوما تقف إلى جانب المظلوم، ومدت يدها لليهود عندما تعرضوا للظلم".

وأشار أردوغان إلى أن الأزمات العالمية مثل قضية فلسطين وسوريا والعراق ودول البلقان بدأت عقب انهيار الدولة العثمانية قبل نحو مائة عام، وأن الدولة العثمانية التي كانت تدار من إسطنبول كانت قادرة على توحيد وحماية كافة البلاد التي امتدت من حدود إيران حتى أطراف فيينا (النمسا)، وضمت شمال أفريقيا والمحيط الهندي وكانت تمتد لمساحات كبيرة جدا.

ومضى إلى القول إنهم في تركيا ينظرون للجميع من وجهة نظر إنسانية بحتة دون تفرقة بين جنس أو دين أو مذهب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة