اليابان تحذر الصين من تدهور العلاقات الثنائية   
الثلاثاء 1437/11/6 هـ - الموافق 9/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:55 (مكة المكرمة)، 8:55 (غرينتش)

حذرت اليابان الصين اليوم الثلاثاء من تدهور العلاقات بسبب جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي، بينما أكد سفير الصين لدى طوكيو أن الجزر جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، وأنه ينبغي حل النزاع بين البلدين عبر الحوار.

وقالت الخارجية اليابانية إن وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا استدعى السفير الصيني تشنغ يونغ هوا للمرة الثانية منذ يوم الجمعة، وأبلغه أن الصين تحاول تغيير الوضع القائم من جانب واحد، بحسب ما أفادت به وكالة رويترز.

وأضافت الوزارة أن كيشيدا أبلغ تشنغ أن البيئة المحيطة بالعلاقات الصينية اليابانية تتدهور بشكل ملحوظ.

من جهته، ذكر تشنغ أنه أبلغ كيشيدا أن الجزر المتنازع عليها ببحر الصين الشرقي جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية.

وقال تشنغ للصحفيين "أبلغته أن جزر دياويو جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، وأنه من الطبيعي أن تجري السفن الصينية نشاطا في تلك المياه".

وأضاف "أبلغته أيضا أن البلدين بحاجة للعمل على حوار من خلال القنوات الدبلوماسية كي لا تصبح الأمور أكثر تعقيدا".

وتصاعدت حدة التوتر بين البلدين منذ أن شهدت اليابان خلال الأيام القليلة الماضية تزايدا في عدد خفر السواحل والسفن الصينية بالقرب من الجزر المتنازع عليها التي تسمى سينكاكو في اليابان ودياويو في الصين.

وأبحرت نحو 230 سفينة صيد صينية يوم السبت وست سفن تابعة لخفر السواحل في منطقة متاخمة بالقرب من مجموعة الجزر، مما دفع طوكيو إلى الاحتجاج لدى بكين، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الألمانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة