اتهام مسؤول فرنسي بالتجسس على صحفيين   
الثلاثاء 1432/11/22 هـ - الموافق 18/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:37 (مكة المكرمة)، 3:37 (غرينتش)

لوموند رفعت دعوى قضائية العام الماضي ضد مكتب ساركوزي بتهمة التجسس (الجزيرة)

قال محامي رئيس وكالة مكافحة التجسس بفرنسا إن اتهامات أولية وجهت لموكله الاثنين في إطار التحقيق في مزاعم تجسس على صحفيين بجريدة لوموند الفرنسية.

وذكر باتريك ميزونيف أن التهم الموجهة إلى مدير الاستخبارات الداخلية الفرنسية برنار سكارسيني شملت "انتهاك حرمة سرية المراسلات" و"جمع البيانات بصورة غير مشروعة".

وبموجب القانون الفرنسي، تمنح الاتهامات الأولية القضاة حق الاستمرار في التحقيق قبل تحديد ما إذا كانت القضية سترسل إلى المحاكم.

ويأتي هذا التحقيق في إطار دعوى قضائية رفعتها صحيفة "لوموند" العام الماضي اتهمت فيها مكتب الرئيس نيكولا ساركوزي بأنه طلب من الاستخبارات الداخلية الفرنسية أن تحدد مصدر أحد الصحفيين في معلومات مرتبطة بقضية ما يعرف باسم "فضيحة بيتانكور"، وفي وقف التسريبات الخاصة بهذا الملف السياسي المالي المرتبط بالثرية ليليان بيتانكور وريثة مجموعة مستحضرات التجميل لوريال، والتي تعتبر أغنى امرأة في أوروبا. وقد نفى مكتب ساركوزي تلك الاتهامات.

استبعاد الاستقالة
وقال ميزونيف إن موكله استبعد الاستقالة من رئاسة وكالة الاستخبارات التي يديرها منذ العام 2007.

وقد طالب المرشح الاشتراكي للانتخابات الرئاسية الفرنسية القادمة سكارسيني بالاستقالة فورا.

وتساءل هولاند في مقابلة مع القناة الفرنسية الأولى قائلا: كيف يمكن للمرء أن يتخيل أن رئيس مكافحة التجسس يتجسس على الصحفيين أو على وكلاء الوظيفة العمومية؟ وعبر هولاند عن صدمته من عدم دعوة وزارة الداخلية الفرنسية سكارسيني إلى الاستقالة.

وردا على ذلك قال رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون إن مبدأ "الشخص بريء حتى تثبت إدانته" يجب أن يكون مقدسا, مضيفا أن حكومته لن تتخذ إجراء ضد سكارسيني إلا بعدما تأخذ القضية مجراها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة