قرغيزستان تساوم واشنطن وموسكو بشأن القاعدة الأميركية   
السبت 1430/2/18 هـ - الموافق 14/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

الجنود الأميركيون في قاعدة ماناس لم يطرأ شيء على أعمالهم اليومية (الفرنسية)

قال زعيم حزب المعارضة الرئيسي في البرلمان القرغيزي الجمعة إن الحكومة قررت تأجيل البت فيما إذا كانت ستغلق القاعدة العسكرية الأميركية في البلاد، في وقت بدأت فيه مساوماتها مع كل من واشنطن وموسكو بشأن الموضوع.

واتهم رئيس قرغيزستان الولايات المتحدة الأربعاء بعدم الاستجابة للدعوات المتكررة لزيادة قيمة إيجار قاعدة ماناس الجوية في البلاد، لكنه لم يقل ما إن كان سيرحب بعرض أميركي جديد.

وكان الرئيس كرمان بك باكييف قد أعلن الأسبوع الماضي أنه سيغلق قاعدة ماناس التي تعد نقطة انطلاق مهمة للعمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، وذلك بعد أن ضمن في موسكو الحصول على مساعدات وقروض روسية تتجاوز قيمتها ملياري دولار.

ويتطلب قرار الطرد موافقة البرلمان الذي يهيمن عليه حزب باكييف الذي لم يحدد حتى الآن موعدا للتصويت على هذه المسألة، مما أثار تكهنات بأن المحادثات مع الولايات المتحدة مستمرة أو أن القرار سيتخذ عندما تسلم روسيا الأموال فعلا إلى قرغيزستان.

وقال زعيم الحزب الديمقراطي الاجتماعي باكيت باشيموف "يبدو أن الحكومة تنتظر أن تقدم روسيا على إرسال الأموال أولا"، مضيفا "إنها لعبة، إنها مساومة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة