إندونيسيا تصعد جهودها لوقف حملة أميركا على الأفغان   
السبت 1422/8/17 هـ - الموافق 3/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرات إندونيسيات أمام السفارة الأميركية في جاكرتا
صعدت إندونيسيا أكبر دولة إسلامية من جهودها الرامية إلى إنهاء الحملة العسكرية الأميركية على أفغانستان. وسلمت جاكرتا رسالة إلى واشنطن عبر سفارتها بأن تأييدها للحملة الأميركية على الإرهاب مرهون بتطورات حملتها العسكرية.

وأوضح وزير الأمن سوسيلو بامبانغ أن جميع الجهود من قبل الحكومة الإندونيسية تصب لصالح إنهاء الحملة العسكرية، معربا عن أمله في أن يتم التوصل إلى ذلك قريبا. وتأتي الجهود الإندونيسية في وقت طلب فيه البرلمان ومعظم الأحزاب الإندونيسية من الحكومة اتخاذ موقف حازم تجاه الحملة العسكرية الأميركية على أفغانستان.

ودعا حزب التنمية الإسلامي المتحد -أكبر الأحزاب الإندونيسية الإسلامية- أمس الحكومة الإندونيسية للضغط على الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي ودول حركة عدم الانحياز، وحثهم على الضغط على الولايات المتحدة لإنهاء حملتها العسكرية.

وكانت الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو وجهت أقوى انتقاد لها منذ بداية الهجمات الأميركية البريطانية على أفغانستان وحذرت من إطالة أمد العمليات العسكرية، ودعت إلى تعليقها في شهر رمضان وإلى وقفة إنسانية مع الشعب الأفغاني.

من ناحية أخرى تجمعت نحو 200 امرأة خارج السفارة الأميركية في جاكرتا وطالبن بوقف العمليات العسكرية أثناء شهر رمضان. ورغم تقلص عدد المظاهرات المعادية للولايات المتحدة وانخفاض عدد المشاركين فيها، فإن العديد من المدن الإندونيسية مازالت تشهد احتجاجات شبه يومية على القصف الأميركي لأفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة