تراجع حمم بركان ميرابي في إندونيسيا   
الخميس 1427/5/18 هـ - الموافق 15/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

بركان جبل ميرابي ينفث سحبا تغطي القرى بالرماد ثم تتراجع (الفرنسية-أرشيف)

تراجعت السحب الساخنة التي نفثها بركان جبل ميرابي في إندونيسيا الخميس بعد يوم من انتشارها لمناطق بعيدة حيث غطت القرى بالرماد، الأمر الذي دفع السلطات لرفع حالة التأهب للبركان مرة أخرى.

والبركان الذي يقع وسط جاوة قرب مدينة يوجياكارتا الأثرية الملكية واحد من أخطر البراكين بمنطقة حلقة النار في المحيط الهادئ التي تشهد نشاطا زلزاليا وبركانيا قويا.

وهدد البركان بالثوران على مدى الأسابيع الماضية ما أجبر آلافا من الناس الذين يعيشون في المناطق المجاورة على التنقل من بيوتهم لمراكز إيواء.

ووضع مركز مراقبة البراكين في يوجياكارتا وهي أقرب مدينة كبرى للبركان في أعلى درجات التأهب منتصف الشهر الماضي ثم عاد وخفض هذه الدرجة الثلاثاء بعد تراجع الأنشطة البركانية لكنه عاد لرفع درجة التأهب لأقصى مستوياتها أمس بعد أن نفث البركان سحبا ساخنة مجددا.

بيد أن المركز قال إن البركان بدأ يهدأ مرة أخرى اليوم مع انتشار السحب الساخنة لأربعة كيلومترات من فوهة البركان.

وغطت السحب الساخنة أمس القرى الواقعة على بعد ستة أو سبعة كيلومترات من قمة ميرابي حيث ألحقت أضرارا بالمباني وغمرت الأحياء بالرماد.

ويخشى خبراء من انهيار قبة للحمم بدأت تتكون منذ أبريل/ نيسان بسبب ازدياد نشاط البركان لينفث سحبا من الغازات وتدفقات للحمم قد تؤدي لسقوط قتلى.

وازداد البركان نشاطا منذ وقع زلزال الشهر الماضي في يوجياكارتا والمناطق القريبة منها قتل خلاله أكثر من 5700، كما قتل أكثر من 60 في الثوران الأخير لميرابي عام 1994 فيما لقي 1300 حتفهم في ثوران 1930.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة