إسرائيل تلاحق سارة وفرفور بقناة الأقصى بتهمة العنصرية   
السبت 1428/4/24 هـ - الموافق 12/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:30 (مكة المكرمة)، 2:30 (غرينتش)

استمرت قناة فضائية تلفزيونية محسوبة على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في عرض برنامج تلفزيوني موجه للأطفال رغم اعتراضات إسرائيلية عليه بحجة أنه يحرض على كراهية إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال مسؤول بقناة الأقصى الفضائية التي بدأت البث منذ أشهر قليلة في غزة إن القناة ستستمر ببث برنامج "رواد الغد" رغم مطالبة وزير الإعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي إياها بوقف بثه.

ودافع رئيس القناة فتحي حمد عن العرض وقال لموقع تابع لحماس على الإنترنت إنه "لا ينتهك أي معيار أخلاقي أو مهني"، مضيفا أن "البرنامج لن يسحب ولن يتغير مضمونه".

وكان البرغوثي قال في مؤتمر صحفي عقده الخميس إنه "طلب من قناة الأقصى الفضائية وقف بث البرنامج وإعادة دراسته، وتعاونت إدارة القناة معنا، وهم الآن بصدد إعادة تقييم البرنامج".

وبعدما عرض البرغوثي صورا لجنين فلسطيني قتلته القوات الإسرائيلية وهو في رحم أمه الخميس، قال "الغريب أن كل ما نتعرض له لا يظهر في وسائل الإعلام الأجنبية، وبالمقابل يتم التركيز على قضايا مثل قضية البرنامج الكرتوني في قناة الأقصى، وهذا إنما يؤكد أن وسائل الإعلام العالمية تتبنى على الدوام الرواية الإسرائيلية".

ويظهر في البرنامج شخصيتان هما سارة الطفلة ذات العشرة أعوام وفرفور الشخصية الهزلية الذي بات البرنامج يحمل اسمه لشهرته. وتتلقى الطفلة سارة خلال البرنامج اتصالات هاتفية من أطفال فلسطينيين وتقوم بالإجابة عن أسئلتهم التي تتناول الوضع السياسي بشكل عام، في حين يستمع فرفور إلى الحديث ويعلق عليه بشكل هزلي.

وفي إحدى الفقرات قال فرفور للمشاهدين الصغار إنه يتطلع لأن يكون مثل زعماء حماس الذين استشهدوا على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ووصفت الجمعية الإسرائيلية "بالستينيان ميديا ووتش" التي ترصد وسائل الإعلام الفلسطينية، البرنامج بأنه "يقوم بغسل أدمغة الأطفال". وزعم بيان للجمعية أن "فرفور وسارة لا يفوتان فرصة لبث الكراهية ضد إسرائيل والولايات المتحدة ويشددان على ضرورة دعم المقاومة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة