العراق يطالب بتوسيع الدول المشاركة بمؤتمر باريس   
الاثنين 1435/11/21 هـ - الموافق 15/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:46 (مكة المكرمة)، 22:46 (غرينتش)

دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم إلى توسيع مشاركة الدول في مؤتمر باريس حول العراق المزمع عقده اليوم الاثنين في العاصمة الفرنسية، مطالبا بضرورة دعوة إيران لهذا المؤتمر لأهمية دورها في المنطقة، وخصوصا في دعم الحكومة العراقية ماديا وانسانيا ولوجستيا لمواجهة أزمة النازحين في العراق.

من جهته، وجه ما يعرف بمجلس ثوار العشائر في الأنبار رسالة مفتوحة إلى المشتركين في المؤتمر، دعا فيها المؤتمرين إلى اعتبار المليشيات الطائفية في العراق جماعات إرهابية، والتعامل معها كما يتعاملون مع تنظيميْ القاعدة والدولة الإسلامية.

ومن المقرر أن تحتضن باريس المؤتمر الدولي بمشاركة عشرين دولة، وستحدد كل دولة من الدول المشاركة فيه بشكل تفصيلي ما ستقدمه في إطار التحالف العسكري والسياسي الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وسيفتتح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونظيره العراقي فؤاد معصوم المؤتمر، وقال هولاند في زيارته للعاصمة العراقية بغداد الجمعة إن الهدف من المؤتمر هو "تنسيق المساعدات والدعم والتحرك من أجل وحدة العراق وضد هذه الجماعة الإرهابية"، في إشارة إلى تنظيم الدولة.

ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي وصل إلى باريس بعد جولة شملت دولا عربية وتركيا لحشد الدعم لإستراتيجية الإدارة الأميركية لتحجيم تنظيم الدولة والقضاء عليه.

وكان المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول قال إن المؤتمر سينعقد تحت رئاسة فرنسا والعراق، مشيرا إلى أنه تم التطرق إلى مشاركة إيران، لكنه لم يورد تفاصيل أوفى عن ذلك.

وتحدث المسؤول الفرنسي عن عناصر جدول أعمال المؤتمر، ولخصها في "الدعم السياسي الواجب تقديمه للحكومة العراقية الجديدة، ومكافحة النشاط الإرهابي في العراق، والجهود الإنسانية في مجال إعادة الإعمار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة