تونس ترفض أي وجود إيطالي   
الأحد 11/3/1432 هـ - الموافق 13/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

البكوش قال إن تونس سترد رسميا بالرفض إذا تقدمت إيطاليا بالطلب (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة الانتقالية التونسية رفضها القاطع لأي وجود عسكري أجنبي على أراضيها في رد على تصريحات لوزير الداخلية الإيطالي تحدثت عن طلب نشر شرطة إيطالية بتونس لمقاومة الهجرة السرية.

وقال الطيب البكوش الناطق باسم الحكومة التونسية الانتقالية ووزير التربية إن الشعب التونسي يرفض أي وجود عسكري أجنبي على الأراضي التونسية.

وأضاف البكوش أن تونس سترد رسميا بالرفض إذا تقدمت الحكومة الإيطالية بطلب رسمي لنشر عناصر من الشرطة الإيطالية على الأراضي التونسية في محاولة لمنع الهجرة غير الشرعية.

وكان وزير الداخلية الإيطالي روبرتو ماروني أعلن في حديث تلفزيوني اليوم الأحد أنه سيطلب من وزير الخارجية التونسي السماح بتدخل قوات إيطالية في تونس لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين انطلاقا من تونس نحو الشواطئ الإيطالية.

 
أكثر من 5000 مهاجر سري وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية (الأوروبية)

وأضاف الوزير المنتمي لحزب رابطة الشمال المعادية للمهاجرين أن النظام التونسي بصدد الانهيار, منتقدا الاتحاد الأوروبي الذي "ترك إيطاليا كالعادة تواجه هذه المشكلة بمفردها"، على حد قوله.

مؤشر خطير
وقال الأمين العام لحزب الاتحاد الديمقراطي الوحدوي المعارض في تونس أحمد الإينوبلي إن هذه التصريحات الإيطالية تعد مؤشرا خطيرا وتدخلا في الشأن التونسي.

ودعا الإينوبلي الحكومة التونسية الانتقالية إلى رفض هذا الطلب في تصريحات علنية, مشيرا إلى أنه على السلطات الإيطالية تحمل مسؤوليتها في حماية مياهها الإقليمية.

وأشار إلى أنه نبه سابقا إلى أن الترتيبات التي سبقت تشكيل الحكومة الانتقالية التونسية كانت تؤكد وجود أياد أميركية وفرنسية تسعى للمحافظة على مصالحها في المنطقة.

يذكر أن إيطاليا تواجه منذ سقوط نظام الرئيس التونسي زين العابدين بن علي قبل شهر موجات من الهجرة غير الشرعية التي تنطلق من تونس مستفيدة من غياب المراقبة الأمنية, حيث وصل في الأيام الماضية نحو 5000 مهاجر سري إلى شواطئ جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة