خامس محاولة انتحار حرقا بالجزائر   
الأربعاء 1432/2/15 هـ - الموافق 19/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)

محسن بوطرفيف كان أول من حاول الانتحار حرقا بالجزائر (الجزيرة)

حاول خامس شخص في الجزائر الانتحار بإحراق نفسه احتجاجا على ظروفه المعيشية وقدوة بالشاب التونسي محمد البوعزيزي الذي تسبب في تفجير انتفاضة شعبية انتهت بإسقاط نظام الرئيس زين العابدين بن علي.

وذكرت الصحافة الجزائرية أن الشخص الذي لم تكشف اسمه وهو من ولاية الوادي على الحدود التونسية، حاول الاثنين الانتحار أمام مقر ولائي بسكب الغاز على جسمه ثم أشعل النيران في نفسه، مما تسبب في إصابته بجروح وصفت بالخطيرة نقل على أثرها إلى المستشفى.

ويبلغ هذا الشخص من العمر 36 عاما، وهو أب لستة أطفال وعاطل عن العمل، وأشارت نفس المصادر إلى أنه أراد عبر هذا التصرف إيصال مطالبه للمسؤولين وخاصة مشكلته مع السكن والوظيفة.

وكان أربعة جزائريين -على غرار ما حدث في مصر وموريتانيا- حاولوا الانتحار مؤخرا بإحراق أنفسهم، توفي أحدهم ويدعى محسن بوطرفيف وهو من منطقة بوخضرة على الحدود التونسية أيضا، في حين يوجد آخر في حالة خطيرة في مستشفى عنابة.

وأمام تزايد ظاهرة الانتحار التي تشمل شبابا تأثروا بما حدث في الجارة تونس، سارعت السلطات الجزائرية إلى احتواء الوضع الداخلي عبر بعض الإجراءات، ومنها مطالبة المسؤولين المحليين بالاستماع للمواطنين.

وشهدت الجزائر منذ أسابيع احتجاجات شعبية في العاصمة وبعض الولايات تنديدا بارتفاع مفاجئ في أسعار مواد أساسية خاصة السكر والزيت، خلفت خمسة قتلى ومئات الجرحى.

ولكن هذه الاحتجاجات خمدت بعد قرار حكومة أحمد أويحيى تعليق الضرائب والرسوم المفروضة على تلك السلع، في حين اعتبرت السلطات الرسمية أن الحالة التونسية لا تتشابه مع الحالة الجزائرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة