مسلمو الهند يرفضون الحوار مع الهندوس   
الاثنين 27/10/1421 هـ - الموافق 22/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هندوس يعتلون سطح المسجد قبيل تدميره
رفضت الجماعات الإسلامية في الهند إجراء محادثات مع منظمات هندوسية متشددة بشأن النزاع القائم على موقع مسجد تاريخي دمره الهندوس عام 1992 ليقيموا معبدا لأحد آلهتهم في الموقع.

وقالت صحيفة هندوستان تايمز إن مجلس الشريعة لعموم مسلمي الهند أعرب عن رغبته في مناقشة القضية مع الحكومة الهندية الاتحادية برئاسة أتال بيهاري فاجبايي، مؤكدا أن لا مجال لبحث القضية مع جماعات المتشددين الهندوس.

وقال عضو مجلس الشريعة لعموم مسلمي الهند سيد شهاب الدين إن التفاوض مع الجماعات الهندوسية مستحيل. وطالب مجلس الشريعة الحكومة الهندية بالعمل على كبح جماح هذه الجماعات.

وتطالب جماعات هندوسية تابعة لحزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه فاجبايي ببناء معبد في الموقع المتنازع عليه مكان مسجد بابري. وأعطت الجماعات السلطات الحكومية مهلة حتى الثاني عشر من مارس/ آذار من عام 2002 لإزالة العقبات التي تحول دون بناء المعبد.

وكان هندوس متشددون قد هدموا مسجد بابري في بلدة أيوديا الشمالية عام 1992، الأمر الذي أدى إلى تفجر أعمال عنف راح ضحيتها أكثر من ثلاثة آلاف شخص. ويعتقد الهندوس أن الموقع هو مسقط رأس الإله رام، في حين يطالب المسلمون بإعادة بناء المسجد المدمر في مكانه الأصلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة