إنفلونزا الطيور بباكستان وثالث إصابة بشرية بمصر   
الثلاثاء 1427/2/20 هـ - الموافق 21/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)
المرض تسسب بحالة ذعر متزايدة (الفرنسية)

أثار مرض إنفلونزا الطيور مزيدا من المخاوف وواصل انتشاره بأنحاء متفرقة من العالم, في وقت لم تسفر فيه إجراءات الوقاية عن نتيجة فعالة وحاسمة في مواجهته.
 
وقد أكدت باكستان اليوم الثلاثاء رصد السلالة الفيروسية القاتلة (H5N1) من إنفلونزا الطيور في عينات من أسراب طيور داجنة في المناطق الواقعة قرب الحدود الشمالية الغربية.
 
وأعلنت إسلام آباد إعدام أكثر من 23 ألف طائر بعد اكتشاف حالتي إصابة بالفيروس القاتل وذلك للمرة الأولى بالأراضي الباكستانية.
 
وفي ماليزيا أعلنت السلطات اكتشاف حالات جديدة مصابة بالفيروس في ست دجاجات نافقة شمالي البلاد. وقال مسؤول بالطب البيطري إنه عثر على الدجاجات النافقة بولاية بينانغ السياحية, مشيرا إلى أن إعدام الطيور سيبدأ بالمنطقة في وقت لاحق, مشيرا إلى أن هذه الحالات هي ثالث تفش للفيروس في ماليزيا خلال أسبوع.
 
إصابات بشرية
وفي مصر أعلن عن اكتشاف ثالث إصابة بشرية بمرض إنفلونزا الطيور, بعد يوم من الإعلان عن تعافي شاب أصيب بالسلالة القاتلة لفيروس (H5N1) ووفاة امرأة قبله بسبب نفس المرض.
 
إجراءات الوقاية لم تتوقف (الفرنسية-أرشيف)
ونقلت وكالة الشرق الأوسط الرسمية عن وزير الصحة والإسكان حاتم الجبلي أن سيدة تدعى فاطمة محمد يوسف (30 عاما) من بلدة خنقة بمحافظة القليوبية نقلت إلى مستشفى العباسية بالقاهرة بعد ظهور أعراض المرض عليها.
 
وأضاف الجبلي أن فاطمة خالطت طيورا مصابة بمرض إنفلونزا الطيور وذبحت بعضها, مشيرا إلى أنه تم حجزها بالعناية المركزة بالمستشفى, وأنها تتلقى رعاية طبية وحالتها مستقرة.
 
يأتي ذلك بعد أن أعلنت القاهرة تعافي شاب أصيب بالفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور، وكذلك الإعلان عن وفاة امرأة في الـ30 من عمرها بسبب الفيروس.
 
أما في السويد فتم اكتشاف السلالة الفتاكة من فيروس المرض في بجعتين نافقتين وسط العاصمة أستوكهولم, وقالت السلطات إن الحالات المكتشفة وجدت في أماكن مكتظة بالسكان.
 
وقال مجلس الزراعة إن عمليات البحث الأولية لم تكشف عن زيادة عدد الطيور البرية النافقة في العاصمة. كما حظرت السلطات نقل الطيور من المناطق المعزولة وإليها تمشيا مع توصيات الاتحاد الأوروبي.
 
وفي الدانمارك المجاورة أعلنت السلطات أيضا عن وجود تسع حالات من الفيروس القاتل في بط بجزيرة إيرو جنوبي البلاد.
 
وفي إسرائيل واصلت السلطات المختصة إعدام مئات الآلاف من الديوك الرومية والدجاج، وأكدت متحدثة باسم وزارة الزراعة أن التحليلات أثبتت تفشي الفيروس.
 
من جانبها أكدت وزارة الصحة الفلسطينية عدم وجود إصابات بشرية بإنفلونزا الطيور بين الحالات المشتبه بها بعد إجراء الفحوص عليها.
 
وبالمثل أعلنت دمشق خلو جميع محافظاتها من أي إصابة أو اشتباه بمرض إنفلونزا الطيور, داعية مواطنيها إلى تناول الدواجن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة