بوش يحاول تخفيف التشاؤم الذي يجتاح الأميركيين   
الأحد 1426/5/20 هـ - الموافق 26/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:04 (مكة المكرمة)، 5:04 (غرينتش)

قالت إحدى الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأحد إن الرئيس بوش المحاصر يحاول التأثير على موجة التشاؤم التي تجتاح الأميركيين بسبب الوضع في العراق, وتناولت أخرى الصدمة التي أحدثها انتخاب أحمدي نجاد, في حين تطرقت غيرها للمخاطر المناخية ومواضيع أخرى متفرقة.

"
دوامة العنف المتزايدة في العراق جعلت المراقبين يحذرون من أن أميركا ربما وقعت في فخ حرب لا نهاية لها تشبه الحرب المدمرة التي هزمها فيها الفيتناميون قبل ثلاثة عقود
"
إندبدنت أون صانداي
كلمات تملص بشأن العراق
تحت هذا العنوان قالت صحيفة صنداي تايمز في افتتاحيتها اليوم إن تحرير العراق من الطاغية صدام حسين كان أمرا جيدا في عالم بئيس يجد فيه الإنسان نفسه شاهدا صامتا على القتل في سربرينتشا ورواندا والكونغو الديمقراطية ودارفور وغيرها من المناطق التي عرفت أو تعرف مصيرا كان يستدعي أكثر بكثير من العراق التدخل الغربي لحماية الضحايا.

وذكرت الصحيفة -التي كانت مؤيدة لغزو العراق- أن الدفاع عن قرار إسقاط صدام يختلف جذريا عن محاولة تبرير كل ما تبع ذلك من وقائع, إذ لا يزال الرعب سيد الموقف في المثلث السني, كما أن الحقائق التي تم الكشف عنها مؤخرا تثبت أن الإدارة الأميركية والبريطانية لم تكونا صريحتين مع شعبيهما قبيل دخول الحرب.

وأكدت الصحيفة أنه في هذا الجو يصبح ضر التأكيدات أن كل شيء في العراق على ما يرام أكثر من نفعها, كما يصبح الإصرار على إخفاء الحقيقة أمرا بالغ التدمير.

وبدورها قالت صحيفة إندبندنت أون صنداي إن الرئيس الأميركي جورج بوش استخدم خطابه الإذاعي الأسبوعي للتحضير لخطاب أساسي سيلقيه يوم الثلاثاء في إحدى القواعد العسكرية.

وذكرت الصحيفة أن دوامة العنف المتزايدة في العراق جعلت المراقبين يحذرون من أن أميركا ربما وقعت في فخ حرب لا نهاية لها تشبه الحرب المدمرة التي هزمها فيها الفيتناميون قبل ثلاثة عقود, مشيرة إلى أن بوش المحاصر يحاول الحد من موجة التشاؤم التي تجتاح الشارع الأميركي بسبب ما آلت إليه الأمور في العراق.

أما صحيفة أوبزورفر فأشارت إلى أن بوش حث الأميركيين أمس على البقاء بجانبه فيما يتعلق بالعراق, مؤكدا أن لديه خطة للنصر النهائي, هذا في الوقت الذي يتزايد فيه عدد الضحايا وتتنامى فيه احتمالات نشوب حرب أهلية في العراق.

"
ممثلون عن أنصار السنة والجيش الإسلامي بالعراق وجيش محمد وجيش تحرير العراق ومنظمات أخرى، شاركوا في مباحثات سرية مع مسؤولين أميركيين في العراق هذا الشهر
"
صانداي تايمز
اتصالات سرية
كشفت صنداي تايمز عن اتصلات سرية مباشرة قالت إنها جرت بين ممثلين عن وزارة الدفاع الأميركية وممثلين عن بعض الجماعات المسلحة في العراق في مسكن قريب من مدينة بلد في الثالث والثالث عشر من الشهر الجاري.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر معلوماتها قوله إن ممثلين عن أنصار السنة والجيش الإسلامي بالعراق وجيش محمد وجيش تحرير العراق ومنظمات أخرى شاركت في تلك المباحثات.

لكن المصدر قال إن تلك المنظمات أصرت على مطلبها الأساسي المتمثل في إعلان الأميركيين عن جدول مؤكد لسحب قواتهم من العراق بغض النظر عن فترة تلك الجدولة.

أما الجانب الأميركي فطالب تلك الجماعات بقطع كل علاقاتها مع جماعة أبو مصعب الزرقاوي واقترح إطلاق سراح كل السجناء العراقيين مقابل تخلي تلك المجموعات عن أسلحتها.

"
أحمدي نجاد كان زعيم الفرقة التي كانت مكلفة بقتل سلمان رشدي
"
معارض إيراني/صانداي تلغراف
صدمة الانتخابات الإيرانية
قالت أوبزورفر إن انتخاب الزعيم الإيراني المتشدد محمود أحمدي نجاد رئيسا لإيران مثل صدمة حقيقية, إذ أعطى المتشددين الإسلاميين في إيران آخر السلطات التي لم تكن في قبضتهم.

وذكرت الصحيفة أن هذه النتيجة ستزيد من قلق الدول الغربية إزاء البرنامج النووي الإيراني, إذ كان نجاد قد صرح بأن التكنولوجيا النووية مطلب الأمة الإيرانية واتهم المفاوضين الإيرانيين بـ"الخوف" خلال نقاشهم مع نظرائهم الأوروبيين.

أما صحيفة صانداي تلغراف فعزت لأحد المعارضين الإيرانيين في الخارج قوله إن أحمدي نجاد كان زعيم الفرقة التي كانت مكلفة بقتل سلمان رشدي.

حرارة الأرض في ارتفاع
تحت هذا العنوان قالت أوبزورفر في افتتاحيتها إن على المجتمع الدولي أن يتحرك فورا للحد من انبعاث الكربون ديوكسايد.

وذكرت أن هناك تصورين لكيفية التعامل مع هذا الخطر المحدق, إذ يعتبر كثير من البلدان بما فيها بريطانيا أن على العالم أن يحد فورا من تأثير البيوت الزجاجية وذلك بمراقبة وسائل المواصلات والمصانع ومحطات التوليد الكهربائية.

بينما ترى الولايات المتحدة أن العالم سيتمكن عن طريق التطور التكنولوجي المستقبلي من أن يتغلب على هذه المشكلة, بحيث قد يتمكن العالم من استبدال المولدات التي تعتمد على الانشطار بمولدات تعتمد على الطاقة الشمسية بحلول العام 2025.

لكن الصحيفة حذرت من مغبة الاقتصار على التوقعات التكنولوجية, مطالبة بالتحرك فورا لتفادي وقوع ما لا تحمد عقباه.

"
خطر أنفلونزا الطيور على بريطانيا لم يعد أقل من خطر الإرهاب, خاصة بعد ورود أدلة متزايدة تفيد بأن هذا الوباء بدأ فعلا في الانتشار
"
إندبندنت أون صنداي
أنفلونزا الطيور والإرهاب
قالت إندبندنت أون صنداي إن هيئة الطوارئ التابعة للحكومة البريطانية حذرت الوزراء البريطانيين الأسبوع الماضي من أن خطر أنفلونزا الطيور على بريطانيا لم يعد أقل من خطر الإرهاب.

وذكرت تلك الهيئة أن هذا الوباء قد يؤدي إلى موت 700 ألف بريطاني, مشيرة إلى أنها أعدت خطة لإغلاق المدارس وإلغاء الفعاليات الرياضية من أجل الحد من تفشيه, فضلا عن إعدادها مذكرة رسمية ترشد المواطنين بكيفية تفادي العدوى بهذا المرض ستكون جاهزة للتوزيع خلال هذا الصيف.

وقالت الصحيفة إن هناك أدلة متزايدة على أن فيروس هذا الوباء الذي قتل نصف الذين أصابهم قد بدأ بالفعل في الانتشار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة