قوات الاحتلال تنسحب من جنين وتتمركز عند مداخلها   
الاثنين 1423/9/28 هـ - الموافق 2/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مدرعة إسرائيلية تقوم بدورية قرب جنين عند السور الفاصل بين الضفة وإسرائيل (أرشيف)
ــــــــــــــــــــ

جنود الاحتلال يفتحون النار في سوق جنين المركزي على الفلسطينيين الذين يشترون احتياجات عيد الفطر
ــــــــــــــــــــ

القوات الإسرائيلية تفرض حظرا للتجول على جميع القرى الفلسطينية المتاخمة للخط الأخضر في شمالي الضفة
ــــــــــــــــــــ

يعالون يزعم أن قيادة حماس في دمشق رفضت اتفاقا سريا بين ممثلي الحركة وأبو مازن لوقف العمليات ضد إسرائيل
ــــــــــــــــــــ

انسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي من قلب مدينة جنين وتمركزت على مداخلها بعد أن اجتاحتها صباح اليوم. وقد اعتقل الجنود الإسرائيليون اثنين من عناصر سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي.

واستشهد الفتى الفلسطيني معتز عودة (16 عاما) وأصيب 16 آخرون في عملية الاقتحام. وفتح الجنود مدعومين بدبابتين وعربتين مدرعتين نيران الأسلحة الرشاشة على الفلسطينيين في سوق جنين المركزي حيث كانوا يشترون احتياجاتهم قبل عطلة عيد الفطر. وقال شهود عيان إن مركز المدينة كان مزدحما بالمتسوقين عند دخول قوات الاحتلال التي فتحت النار باتجاه السكان. وطوق جيش الاحتلال منزلا في المدينة حيث وقع تبادل كثيف لإطلاق النار جرح فيه عدد من الفلسطينيين.

وتوغلت القوات الإسرائيلية في بلدة يعبد القريبة من جنين في إطار عملية البحث عمن تدعوهم إسرائيل بالمطلوبين، وفرضت حظرا للتجول على البلدة. كما فرضت حظر التجول على جميع القرى الفلسطينية المتاخمة للخط الأخضر شمالي الضفة الغربية.

شهيد في غزة
تشييع جنازة شهيد فلسطيني في بيت لاهيا أمس
وفي قطاع غزة استشهد الفلسطيني محمود شلدان (22 عاما) من عناصر حركة الجهاد الإسلامي في تبادل لإطلاق النار مع جنود الاحتلال الإسرائيلي جنوب مدينة غزة. وذكر مصدر في حركة الجهاد أن الشهيد أحد عناصر سرايا القدس الجناح العسكري للحركة وسقط بعد أن هاجم موقعا عسكريا إسرائيليا قرب مستوطنة نتساريم.

وكان مصدر أمني فلسطيني قد ذكر أن القوات الإسرائيلية أطلقت في ساعة مبكرة من صباح اليوم النار وقذائف الدبابات تجاه الشهيد قرب مفترق الشهداء عند مستوطنة نتساريم جنوب غزة.

وكان فتى في الرابعة عشرة من عمره وشرطي فلسطيني قد أصيبا بجروح عندما قصفت مروحية إسرائيلية بصاروخين سيارة مدنية قرب مقبرة الشهداء في غزة مما أدى لإصابة سائقها بجروح إضافة إلى ثلاثة من المارة. وأفاد مراسل الجزيرة في غزة أن العملية كانت محاولة لاغتيال ثلاثة من كوادر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي كانوا في السيارة، إلا أنهم تمكنوا من إخلاءها قبيل إصابتها.

وأوضح مصدر عسكري إسرائيلي أن جنديا أصيب بجروح طفيفة. وأضاف المصدر أن الجيش قام بتوقيف عدة ناشطين فلسطينيين في قطاع غزة.

العمليات الفدائية
وفي سياق آخر نقلت صحيفة إسرائيلية عن رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال موشي يعالون أن مفاوضات جرت قبل عدة أشهر بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) لتعليق العمليات الفدائية ضد إسرائيل مؤقتا.

محمود عباس
وأوضحت صحيفة هآرتس أن الجنرال يعالون قال في اجتماع مغلق في معهد الشرق الأوسط بواشنطن الأسبوع الماضي إن ممثلي حماس ومحمود عباس توصلوا إلى اتفاق مبدئي بشأن تعليق العمليات ضد الإسرائيليين لمدة ثلاثة أشهر.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال يعالون قوله إن قيادة حماس في دمشق رفضت الاتفاق الذي تم التفاوض بشأنه سرا قبل أشهر بين الحركة وأبو مازن ومحمد دحلان المستشار السابق للرئيس ياسر عرفات للشؤون الأمنية. وحسب المصدر, فإن قيادة حماس طالبت في مقابل هذه الهدنة أن توقف إسرائيل عمليات اغتيال الناشطين الفلسطينيين.

وذكرت الصحيفة أن الجنرال يعالون اتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بنسف هذه المفاوضات ليثبت أنه لا يزال يسيطر على الأمور على حد الزعم الإسرائيلي.

وفي تصريح آخر للإذاعة الإسرائيلية لم يستبعد رئيس الأركان الإسرائيلي انسحابا قريبا للقوات الإسرائيلية من مدينة بيت لحم في الضفة الغربية معتبرا أن "ذلك رهن بالتطورات على الأرض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة