مقتل أميركييْن وجرح مدنيين بالعراق   
الاثنين 1432/1/29 هـ - الموافق 3/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:35 (مكة المكرمة)، 14:35 (غرينتش)
الهجمات لم تتوقف في العراق (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن الجيش الأميركي في العراق مقتل اثنين من جنوده، كما قتل شخص وجرح نحو عشرين في هجوم على مكتب تابع للمخابرات العراقية في مدينة بعقوبة اليوم، وعلى الصعيد السياسي أعلن مكتب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أنه سيزور بغداد في غضون أسبوعين.
 
وذكر مصدر محلي أن انتحاريا هاجم مكتبا تابعا للمخابرات العراقية في مدينة بعقوبة إلى الشمال الشرقي من بغداد اليوم الاثنين مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 28، وفقا لوكالة رويترز.
 
وقال محافظ ديالى عبد الناصر المهداوي إن قنبلة مزروعة على الطريق انفجرت قبيل مهاجمة الانتحاري داخل سيارة ملغومة مجمع مكتب المخابرات، مضيفا أن 28 شخصا أصيبوا في الانفجارين غالبيتهم من طالبات مدرسة مجاورة.
 
أما وكالة الأنباء الألمانية فنقلت عن مصدر أمني أن عدد الجرحى 15 "غالبيتهم من عناصر جهاز المخابرات"، بالإضافة إلى قتيل واحد.
 
وأضاف أن "القوات الأمنية قطعت الطرق المؤدية إلى مكان الانفجار في حين نقلت سيارات الإسعاف المصابين إلى المستشفيات القريبة".
 

ولم يتضح ما إذا كان القتيل الذي أشارت إليه المصادر هو المهاجم نفسه.

 

وفي بغداد قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن مسلحين اقتحموا منزلا وقتلوا مسيحية في حي الكرادة بوسط بغداد.
 
التحركات السياسية
على الصعيد السياسي سيزور عمرو موسى بغداد خلال الأسبوعين القادمين، وفق بيان صادر عن مكتبه –تلقت الجزيرة نت نسخة منه- قبيل النصف الأول من الشهر الحالي وقبل القمة الاقتصادية المزمع عقدها في منتجع شرم الشيخ يوم 19 يناير/كانون الثاني الجاري.
 
وقال رئيس مكتب الأمين العام للجامعة العربية السفير هشام يوسف إن مهمة الأمين العام تتركز بدرجة أساسية على التهنئة بتشكيل الحكومة الجديدة والتشاور مع المسؤولين العراقيين بشأن العديد من الموضوعات في مقدمتها القمة المقبلة والوضع بالعراق من مختلف جوانبه.
 
ونفى يوسف في تصريحات خاصة وجود أي توجه أو تفكير في الوقت الراهن بنقل القمة العربية من بغداد حسبما تواتر ونشر من تقارير إعلامية مؤخرا، مؤكدا أنهم ليسوا مطالبين بالرد على كل عابر سبيل أو من يردد أية شائعات بشأن هذا الأمر أو غيره.
 
وأوضح أن الترتيبات جارية على قدم وساق لعقد القمة العربية المقبلة في بغداد، مشيرا إلى أن "تثبيت" عقدها هناك لا يحتاج إلى قرار آخر لوجود قرار صدر عن قمة سرت في مارس/آذار الماضي بهذا الشأن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة