حريق ضخم بمستودع ذخيرة في روسيا   
السبت 1422/4/29 هـ - الموافق 21/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الثلوج تغطي أحد المصانع بسيبيريا (أرشيف)
ذكرت وكالات أنباء روسية أن حريقا ضخما ربما يكون سببه صاعقة أتى على مستودع ذخائر في سيبيريا أمس الجمعة، مما أسفر عن انفجار قذائف في المستودع واشتعال النيران بمنازل في قرية تقع على بعد 120 كيلومترا من مدينة أولان أودي عاصمة جمهورية بورياتيا على الحدود مع منغوليا.

وقالت وكالة إيتار تاس إن الجيش والشرطة يقومان على عجل بإخلاء القرى في محيط 15 كيلومترا حول المستودع، وإن بعض الأشخاص الذين أجلوا من منازلهم في قرية غوسينوزيورسك أصيبوا بجروح طفيفة نجمت في معظمها عن شظايا الزجاج المحطم.

وأضافت الوكالة أن النيران اشتعلت في عدد من المنازل التي سقطت عليها القذائف وكان من الممكن رؤية الوهج الناجم عن الانفجارات من على بعد كيلومترات. ولم ترد أي تقارير عما إذا كان هناك قتلى حيث أن رجال الإنقاذ لم يدخلوا حتى الآن موقع المستودع.

وأكد متحدثون باسم الشرطة وخدمات الطوارئ في اتصال هاتفي أثناء وجودهم في أولان أودي التقارير التي أفادت باندلاع الحريق لكنهم لم يذكروا أي تفاصيل أخرى. غير أن وكالة إنترفاكس للأنباء قالت إنه من المعتقد أن تكون صاعقة تسببت في اندلاع الحريق.

وقالت الوكالة إن رجال الإطفاء لم يتمكنوا من الاقتراب من المستودع بسبب شدة الحرارة والقذائف المتفجرة. وأضافت أن هناك سيارات مدرعة تستعد للدخول إلى مجمع مباني المستودع لتقويم الموقف.

وأشارت إنتر فاكس إلى أن المنطقة أغلقت وأن مستشفى عسكريا متنقلا أقيم على مسافة 30 كيلومترا من موقع الحريق.

يذكر أن حرائق شبت مرات عدة في مستودعات الذخيرة الروسية على مدار السنة الماضية. وعزت السلطات معظم هذه الحوادث إلى الإهمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة