واشنطن تؤكد بقاء قواتها في آسيا الوسطى   
السبت 1422/11/13 هـ - الموافق 26/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابط أميركي يعرض أسلحة خزنت في مستودع عسكري بمطار ماناس الدولي قرب بشكيك عاصمة قرغيزستان (أرشيف)
أكدت مساعدة وزير الخارجية الأميركي إليزابيث جونز التي تقوم بزيارة إلى طاجيكستان أن الوجود الأميركي في بعض دول منطقة آسيا الوسطى سيستمر لسنوات، واعتبرت أنه لا توجد منافسة بين روسيا والولايات المتحدة لممارسة نفوذ في المنطقة.

وقالت جونز المكلفة مسائل أوروبية وأوروآسيوية في ختام محادثاتها مع الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمانوف إن الولايات المتحدة تشكر دول المنطقة التي سمحت للأميركيين باستخدام قواعدها، "ولكن هذه القواعد لم ولن تكون أبدا قواعد أميركية"، معتبرة أنه لا يوجد أي سبب لمنافسة بين الولايات المتحدة وروسيا في منطقة آسيا الوسطى.

وقد نشرت الولايات المتحدة قوات لها في قرغيزستان وأوزبكستان في إطار عملية مكافحة ما يسمى الإرهاب في أفغانستان. وتنظر موسكو إلى هذا الوجود العسكري الأميركي في منطقة نفوذها التقليدية بريبة وتأمل بأن يغادر الأميركيون في وقت قريب.

وقد أكدت جونز أثناء زيارتها إلى قرغيزستان المجاورة يوم الجمعة أنه "انطلاقا من الوضع السياسي والاقتصادي في قرغيزستان فإني أعد أننا لن نستغل الدعم الذي منحه هذا البلد للقوات المسلحة الأميركية, ولكني على يقين تام من أن وجود الولايات المتحدة في قرغيزستان سيستمر" سنوات عدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة