قرعة صعبة للعرب بأمم أفريقيا   
الأحد 1432/12/3 هـ - الموافق 30/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)

القرعة أقيمت بمدينة مالابو عاصمة غينيا الاستوائية (الفرنسية)

أوقعت قرعة النسخة الـ28 من نهائيات كأس الأمم الأفريقية المقررة في غينيا الاستوائية والغابون من 21 يناير/كانون الثاني حتى 12 فبراير/شباط المقبلين، المنتخبين التونسي والمغربي في مجموعة واحدة، كما وضعت ليبيا في مجموعة غينيا الاستوائية المضيفة والسودان في مجموعة ساحل العاج.

وتتسم مباريات منتخبيْ تونس والمغرب دائما بالندية والإثارة، سواء في التصفيات القارية المؤهلة إلى كأس العالم أو كأس أمم أفريقيا وحتى الودية منها، بالنظر إلى التنافس الكبير بين البلدين والمواهب الواعدة التي يضمها كل منتخب.

وكان المنتخبان التقيا للمرة الأخيرة في النهائيات عام 2004 في تونس بالتحديد وفي المباراة النهائية، حيث توج أصحاب الأرض باللقب للمرة الأولى في تاريخهم.

وأوقعت القرعة المنتخبين في المجموعة الثالثة إلى جانب الغابون صاحبة الضيافة والنيجر التي تتأهل للمرة الأولى في تاريخها.

ويبدو أن مهمة المنتخبين لن تكون سهلة لحجز إحدى بطاقتيْ الدور ربع النهائي، خصوصا أنهما سيلتقيان في الجولة الأولى، وبالتالي فإن فوز أحدهما سيمنحه دفعة كبيرة نحو تحقيق هدفه والذهاب بعيدا في البطولة التي يغيب عنها أبرز الكبار، وفي مقدمتهم مصر حاملة الرقم القياسي بعدد الألقاب، والكاميرون ونيجيريا والجزائر.

مجموعة صعبة
كما تكمن صعوبة المهمة في أنهما وقعا في مجموعة البلد المضيف الذي تحسن مستواه في الأعوام الأخيرة، وكان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ الدور ربع النهائي للنسخة الأخيرة في أنغولا، بالإضافة إلى النيجر التي تخوض النهائيات للمرة الأولى لكنها أبلت البلاء الحسن في التصفيات وحجزت بطاقتها من مجموعة مصر وجنوب أفريقيا وسيراليون.

وكان مدرب المنتخب التونسي سامي الطرابلسي أعرب الجمعة عن رغبته في تفادي الوقوع مع جاره المغربي في مجموعة واحدة، بيد أن القرعة لم تحقق تمنياته، خصوصا أنه يهدف إلى تكرار إنجازه مع منتخب بلاده للمحليين عندما قاده إلى اللقب القاري في السودان مطلع العام الحالي.

ويعتبر المنتخبان التونسي والمغربي الأقرب إلى مقارعة ساحل العاج وغانا على اللقب القاري والظفر به للمرة الثانية، حيث ناله المغرب عام 1976 وتونس عام 2004، وتبدو الفرصة متاحة في ظل غياب العمالقة مصر والكاميرون ونيجيريا.

16 فريقا يتنافسون على اللقب (الفرنسية)
ليبيا والسودان

من جهته يلتقي المنتخب الليبي مع منتخب غينيا الاستوائية صاحب الأرض في المباراة الافتتاحية للبطولة والمقررة بمدينة باتا في 21 يناير/كانون الثاني المقبل، بينما تستضيف ليبرفيل المباراة النهائية للبطولة في 12 فبراير/شباط عام 2012.

أما المنتخب السوداني فجاء في المجموعة الثانية مع المنتخب العاجي المرشح الأقوى مع نظيره الغاني لبلوغ المباراة النهائية والمنافسة على اللقب. وتضم المجموعة أيضا منتخبيْ بوركينا فاسو وأنغولا.

وخلت المجموعة الرابعة من المنتخبات العربية، حيث جاء على رأسها  المنتخب الغاني وصيف البطل، ويتنافس مع منتخبات بوتسوانا وغينيا ومالي.

وأقيمت القرعة السبت، بمدينة مالابو عاصمة غينيا الاستوائية.

وفيما يلي نتائج قرعة المجموعات الأربع:

- المجموعة الأولى في باتا (غينيا الاستوائية):
غينيا الاستوائية
ليبيا
السنغال
زامبيا

- المجموعة الثانية في مالابو (غينيا الاستوائية):
ساحل العاج
السودان
بوركينا فاسو
أنغولا

- المجموعة الثالثة في ليبرفيل (الغابون):
الغابون
النيجر
المغرب
تونس

- المجموعة الرابعة في فرانسفيل (الغابون):

غانا
بوتسوانا
مالي
غينيا

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة