خطاب أوباما بأفغانستان فرصة ضائعة   
الأربعاء 1433/6/11 هـ - الموافق 2/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)
نيويورك تايمز: زيارة أوباما (يسار) لأفغانستان لم تحقق سوى التوقيع على شراكة إستراتيجية (الفرنسية)

لقيت الزيارة غير المعلنة التي قام الرئيس الأميركي باراك أبوما إلى أفغانستان وتوقيع اتفاقية شراكة إستراتيجية، مواقف مختلفة من قبل صحيفتي نيويورك تايمز وكريستيان ساينس مونيتور، تتراوح بين وصفها بفرصة ضائعة لتوضيح سياسات واشنطن، والتشكيك بغايات الزيارة.

فوصفت صحيفة نيويورك تايمز خطاب أوباما في قاعدة بغرام بأفغانستان في الذكرى الأولى لمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، بأنها ضعيفة إلى درجة الإحباط لأنها لم تفصل إستراتيجية الخروج من حرب يتوق الأميركيون لرؤية نهاية لها.

ورغم أن أوباما أعلن التزامه بسحب القوات في نهاية 2014، فإنه لم يوضح ما تخطط له الولايات المتحدة وحلفاؤها لتحسين تدريب القوات الأفغانية بحيث تكون قادرة على صد حركة طالبان.

كما أن الخطاب لم يتطرق إلى ما سيفعله الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لكبح جماح الفساد وعدم الكفاءة التي تعتبر السمة المميزة لقيادته والتي نفرت العديد من شعبه، وهو ما يصب في صالح طالبان.

وتقول الصحيفة في افتتاحيتها تحت عنوان "فرصة ضائعة" إنها أيدت حربا "مؤلمة ولكنها ضرورية" لضمان عدم عودة تنظيم القاعدة لشن هجمات على الولايات المتحدة الأميركية، ولكنها أعربت عن خشيتها من أن أوباما لا يملك سياسة وواضحة المعالم تضمن عدم انفجار أفغانستان بعد خروج الأميركيين منها.

وتشير إلى أن زيارة أوباما السرية لأفغانستان لم تحقق سوى شيء واحد وهو توقيع اتفاقية شراكة إستراتيجية بين البلدين للإيحاء بأن الولايات المتحدة لن تتملص من التزاماتها حتى بعد الانسحاب عام 2014، وأن واشنطن لن تتخلى عن الأفغانيين على غرار ما فعلته عندما أُخرج السوفيات من تلك البلاد.

كما أن تلك الشراكة توحي لطالبان بأن عليها ألا تنتظر خروج الغرب، وأن تبحث جديا عرض أوباما المتعلق بالمفاوضات.

مسؤولون أميركيون رفيعو المستوى نفوا أن يكون أوباما قد خطط لزيارة أفغانستان في ذكرى مقتل بن لادن لأغراض سياسية

تشكيك
من جانبها قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور إن خطاب أوباما أظهر أن شيئا قليلا قد أنجز في أفغانستان رغم مقتل بن لادن، مشيرة إلى أن موقف أوباما ما زال يميل إلى التوازن بين تبديد قلق الأميركيين والالتزام في نفس الوقت بخطط لمدة عشر سنوات بعد 2014.

وقد نفى مسؤولون رفيعو المستوى أن يكون أوباما قد خطط لزيارة أفغانستان في ذكرى مقتل بن لادن لأغراض سياسية.

وفي تقرير آخر، تساءلت كريستيان ساينس موينتور عن سبب الزيارة غير المعلنة والتوقيع السريع للاتفاقية مع كرزاي، ونقلت عن منتقدين قولهم إن أوباما -باختياره ذكرى مقتل بن لادن للقيام بزيارة إلى أفغانستان- يحول الأمر من فرصة لشرح التزامه بالسياسة الخارجية تجاه الرأي العام الأميركي، إلى حملة انتخابية رئاسية تروج لقيادته.

غير أن المسؤوليين يقولون إن توقيت الزيارة يرتبط أكثر برغبة أوباما في توقيع اتفاق مع أفغانستان قبل قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في شيكاغو أواخر هذا الشهر.

وكان بعض المسؤولين السابقين في السياسة الخارجية ومحللين في الشؤون الأفغانية طالبوا على مدى أشهر بتوضيح من أوباما بشأن سياساته في أفغانستان والأسباب التي تستدعي دورا أميركيا لفترة طويلة، ومن المتوقع أن يقدم الرئيس خطابا متلفزا في هذا الشأن.

ولكن الصحيفة تستبعد أن يتمكن الخطاب من تبديد الشكوك بشأن توقيت زيارة أوباما لأفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة