خبراء: طبول الحرب تدق في صنعاء   
الخميس 1435/11/4 هـ - الموافق 28/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)

عبده عايش-صنعاء

يعيش اليمن تصعيدا سياسيا متواصلا بعد رفض زعيم جماعة الحوثيين عبد الملك الحوثي الاستجابة لمطالب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بسحب معتصميه من تخوم العاصمة صنعاء، ومهاجمته الحكومة ووصفها بـ"الفئة العابثة الفاسدة المستهترة".

ووجه الحوثي كلمة -الثلاثاء- دعا فيها أنصاره للتصعيد، الذي قال إنه سيكون "مزعجا ومقلقا"، وهو ما بدا رفضا لمطالب الرئيس هادي بسحب أنصاره من صنعاء وما حولها قبل الجلوس للحوار.

وأكد الحوثي أن تحركات أنصاره تتم "بشكل مدروس ومخطط لها وفق إستراتيجية يتبعها"، وأنه إزاء مسألة "مصير ومستقبل"، مضيفا أن الانتصار حليفه، وأن الشرعية الشعبية "فوق كل شرعية".

عبد الملك الحوثي كما ظهر في خطابه على قناة المسيرة التي تبث من لبنان (الجزيرة)

تصعيد متبادل
وطالب زعيم الحوثيين السلطة بالإثابة إلى رشدها، قائلا إن "التصعيد الثوري لأنصاره يجمع بين السلمية والإزعاج"، وناشد الحوثي قوات الجيش والأمن عدم الاستجابة لأي أوامر "إجرامية" بحق الشعب، وأن لا يكونوا أداة بيد "الفاسدين".

وفي المقابل دعا الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قوات الجيش للجاهزية القتالية لمواجهة "خطر الحوثيين وتهديداتهم"، واصفا ممارساتهم بـ"الإرهابية".

وكان الحوثي وجه رسالة الأسبوع الماضي حملت سبعة شروط لإنهاء حصار صنعاء ووقف الاعتصام أمام وزارات الداخلية والكهرباء والاتصالات.

وجاءت هذه الرسالة عقب فشل جهود الوساطة الرئاسية التي ظلت لأيام تتفاوض معه في صعدة لحل الأزمة.

وطالبت الرسالة بإقالة الحكومة وإعادة النظر في قرار رفع أسعار المشتقات النفطية -وهو ما يخالف مطالبته السابقة بإسقاط الزيادة- والشراكة في القرار السياسي.

لكن الرئيس هادي رفض مناقشة هذه المطالب إلا بعد إزالة مخيمات الحوثيين من حول صنعاء وسحب أنصار الحوثي من مداخل العاصمة وطريق المطار، ووقف إطلاق النار بمحافظة الجوف، إضافة لاستكمال تسليم محافظة عمران للدولة، وهو ما اعتبره البعض تأكيدا على أنها ما زالت خاضعة لسيطرة الحوثيين منذ اقتحامها في 8 يوليو/تموز الماضي.

وهو ما رفضه الحوثي ورد عليه بتحذير قوات الجيش والأمن من اتخاذ أي خطوة ضد أنصاره داخل صنعاء، وهو ما اعتبره مراقبون "خطاب حرب وتهديدا بمواجهة مسلحة".

التميمي: وسائل الحوثي تكشف رغبته في ممارسة الوصاية على الدولة (الجزيرة نت)

ويرى مراقبون أن الحوثي ربما يقوم بأعمال عنف داخل صنعاء تمس سيادة الدولة، وهو سيناريو خطير قد يقود إلى "حرب كارثية".

مقامرة
واعتبر المحلل السياسي مصطفى راجح أن خطاب الحوثي يمثل "رفضا صريحا" لمطالب الرئيس هادي بسحب مسلحيه من محيط صنعاء والخروج من عمران.

ولم يستبعد راجح -في حديثه للجزيرة نت- أن يكون الحوثي "واقعا تحت ضغوط من إيران ودول إقليمية وأطراف يمنية متحالفة معه"، مشيرا إلى أن زعيم الحوثيين "لو لم يكن واقعا تحت ضغط، لما غامر وتمسك بإسقاط صنعاء عسكريا".

ويعتقد المحلل السياسي أن اليمن "ذاهب للمواجهة والحرب"، مطالبا الرئيس هادي "بتحمل مسؤولياته والحفاظ على أمن وسلامة سكان صنعاء" البالغ عددهم أربعة ملايين نسمة.

واستبعد راجح سيطرة الحوثيين على صنعاء، وقال إن خطاب زعيمهم "يكشف عن توجهاته وتشبثه بنهج العنف والسلاح، وعناده ومقامرته بأمن اليمنيين، وهو بذلك يفتح باب الفتنة الكبرى في البلاد".

فرض وصاية
ومن جانبه، قال الباحث في شؤون الجماعات المسلحة ياسين التميمي، إن الوسائل التي اعتمدها الحوثيون للمطالبة بإسقاط الحكومة "تكشف توجها واضحا لرغبتهم في فرض إرادتهم على الدولة".

سكان صنعاء يرفعون لافتات
تتهم الحوثيين بالتمرد (الجزيرة نت)

وأشار إلى أن "حصار العاصمة وإقامة اعتصامات مسلحة في أماكن حيوية فيها، دلائل قاطعة على نزعة فرض الإملاءات".

وفي حديثه للجزيرة نت أوضح التميمي أن نزعة الحوثي لفرض إملاءاته على الدولة "تجلت بالرسالة التي بعث بها للرئيس هادي، والتي تضمن ما اعتبرها رؤية، وأرادها أن تكون بديلا عن المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وقرارات مجلس الأمن".

واعتبر التميمي أن شروط الحوثي "كشفت الهدف السياسي للتصعيد الميداني، وأظهرت رغبته في الحصول على حصة كبيرة بالحكومة، وتمثيل في كل مؤسسات الدولة".

وخلص إلى أن الأهم من كل ذلك هو "رغبته في المشاركة بالقرار السياسي"، وهي نزعة لجماعة مسلحة تريد ممارسة الوصاية على القرار السياسي للدولة الذي يعد ضمن الصلاحيات الدستورية للرئيس المنتخب وللحكومة، وفق قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة