انتقاد بريطاني لمعاداة ترامب للمسلمين   
الأربعاء 1437/2/27 هـ - الموافق 9/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)
حفلت عناوين أبرز الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأربعاء بالمقالات والافتتاحيات التي تنتقد تصريحات مرشح الرئاسة الأميركي الجمهوري دونالد ترامب المعادية للمسلمين.

فقد جاء مقال صحيفة ديلي تلغراف بعنوان "دعكم من الإرهابيين المسلمين.. دونالد ترامب هو الخطر الحقيقي لأميركا".

وأشارت كاتبة المقال جوليا هارتلي بروير إلى أن ترامب وقع في كثير من الزلات والأخطاء الفادحة منذ أن بدأ محاولته للترشح إلى الرئاسة الأميركية، لكن تصريحاته الأخيرة التي أظهر فيها كراهيته للمسلمين -بدعوته لمنع دخول جميع المسلمين الولايات المتحدة- كانت صادمة وشنيعة جدا وجعلت منه الآن خطرا واضحا.

تصريح ترامب لم يكن مجرد ملاحظة عابرة أخرجت من سياقها أو قصد بها أن تكون مزحة سخيفة، بل كان ذلك في بيان صحفي في حملة رسمية كتب وأقر سلفا من قبل فريق حملته الانتخابية

وذكرت الكاتبة أن فداحة تصريح ترامب أنه لم يكن مجرد ملاحظة عابرة أخرجت من سياقها أو قصد منها أن تكون مزحة سخيفة، بل كان ذلك في بيان صحفي في حملة رسمية كتب وأقر سلفا من قبل فريق حملته الانتخابية.

وعلقت بروير على وصف بعض النقاد ترامب بأنه "مجنون" أو "معتوه" بأنه ليس كذلك لأنه رجل أعمال عنيد ويعرف تماما ما يفعله ولا يهتم. وحذرت من أن ما قاله يمكن أن يشعل توترات عرقية ودينية في أميركا وفي جميع أنحاء العالم.

من جانبها، وصفت افتتاحية غارديان أحدث فورة لترامب بأنها غير أميركية بالتأكيد، وأنه عندما قال ما قاله عن المسلمين كان يعرف أن بعض الناخبين سيعجبون به، ومع ذلك رأت الصحيفة أن رئاسة ترامب لأميركا أصبحت الآن أبعد ما تكون عن المؤكدة.

وترى الصحيفة أن تصريحات ترامب تتحدث نيابة عن العديد من الأميركيين البيض وتخاطبهم، وهذا الأمر يعطي تسويغا لسباق الرئاسة للعام 2016 ليأخذ منحى آخر نحو اليمين، وهو تذكير آخر مع نجاح اليمين المتطرف بالانتخابات الإقليمية في فرنسا بأن تركيبة عدم الاستقرار الاقتصادي العالمي والهجرة الجماعية والإرهاب "الجهادي" تلقي بظلالها المتزايدة على الديمقراطيات الليبرالية في جميع أنحاء العالم.

مراقبون يرصدون "تصعيدا" في خطاب الإسلاموفوبيا بأميركا (الجزيرة)

وأكد مقال آخر بنفس الصحيفة على خطورة ترامب بعد هذه التصريحات بأنه يشكل تهديدا، وقال إن الذين كانوا يتساءلون إذا كان من الضروري أخذ ترشحه على محمل الجد فهذه هي الإجابة التي كانوا ينتظرونها. واعتبرت الصحيفة أن وجوده أصبح ساما جدا بين مرشحي الرئاسة الحاليين ولم يعد بإمكان أكثر الرافضين له تجاهله بعد ذلك.

وفي السياق، كتبت تايمز في افتتاحيتها أن تصريحات ترامب المعادية للمسلمين غير حصيفة وتخيف أصدقاء أميركا، وأنها أشبه بكلمات زعيم مخبول في عالم الخيال العلمي.

وقالت الصحيفة إن جمع ملايين المسلمين العاديين والمعتدلين في سلة واحدة صغيرة مع "المتطرفين الدينيين" هو عمل غبي لا يمكن للإرهابيين تحقيقه عن طريق العنف، وعلى الرغم من أن إطلاق النار في كاليفورنيا مؤخرا يوحي بتورط تنظيم الدولة فيه فإن هذا ليس سببا للسماح لحادثة واحدة بأن تصب في مصلحة التنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة