قتلى وحرق كنيسة بالجزائر   
الأحد 1431/1/25 هـ - الموافق 10/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)
قالت قوات الأمن الجزائرية إنها قتلت عشرة مسلحين على الأقل جنوب شرق العاصمة، كما حجزت كمية كبيرة من الأسلحة كانت بحوزتهم.
 
وأضافت ذات المصادر أنها اعترضت -بعد تلقيها تحذيرا- المسلحين قرب قرية سليم غرب بلدة المسيلة، وهي منطقة شهدت مقتل أربعة مسلحين الشهر الماضي.
 
وحسب مسؤولين وتقارير صحفية لقي أكثر من ثلاثين مسلحا مصارعهم على يدي قوات الأمن في الأسابيع الماضية.
 
حرق كنيسة
وفي حادث منفصل قالت مصادر صحفية إن الكنيسة البروتيستانتية التي تقع بولاية تيزي وزو (100 كلم شرق العاصمة) تعرضت للحرق مساء السبت.
 
ونقل الموقع الإخباري "كل شيء عن الجزائر" عن قس الكنيسة يدعى كريراش قوله اليوم إن "ملتحين يقدر عددهم بحوالي عشرين شخصا اقتحموا الكنيسة لحرقها، كما خربوا الأثاث الموجود بداخلها وأبواب الدخول".
 
وأضاف أن "المصلين منعوا صباح السبت بالقوة من دخول الكنيسة من قبل هؤلاء الأشخاص الذي بدؤوا في تخريب محلاتها وأنه أخطر مصالح الأمن التي حضرت إلى المكان لمعاينة الأضرار"، موضحا أن نفس الأشخاص عادوا في الليل لمواصلة عملية الحرق.
 
واتهم القس من وصفهم بـ"الإسلاميين" بالوقوف وراء هذا "العمل التخريبي ضد الكنيسة"، كما ألقى باللائمة على أجهزة الأمن لعدم التحرك وعدم اهتمامهم بالشكاوى العديدة التي أودعها لدى السلطات.

وكانت السلطات بولاية تيزي وزو أبلغت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مسؤولي الكنيسة بقرار غلقها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة