واشنطن تعوض أقارب ضحايا هجمات سبتمبر البريطانيين   
السبت 1423/4/11 هـ - الموافق 22/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من المراسم التي أقيمت بمناسبة الانتهاء من عمليات التنظيف ورفع أنقاض برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك (أرشيف)
التقى مدير الصندوق الأميركي للتعويضات كينيث فينبيرغ في لندن بأقارب الضحايا البريطانيين الذين قتلوا في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وعرض عليهم دفع تعويضات تتراوح قيمتها بين 250 ألفا وأربعة ملايين دولار.

وقال المتحدث باسم أقارب الضحايا توم كلارك إن عائلات 67 من البريطانيين الذين قضوا في الهجمات رحبوا بزيارة فينبيرغ، وإن معظمهم قبل بعرض التعويضات في حين لم تقرر البقية بعد ما إذا كانت ستحذو حذوهم.

وأشار فينبيرغ إلى أن الذين تقدموا بطلبات التعويض من الصندوق الأميركي سيفقدون حقهم في الدعاوى على شركات الطيران والسلطات المعنية الأخرى في حوادث سبتمبر/أيلول. لكنه أضاف أن القضية الوحيدة التي لن يتنازلوا عنها هي الحالات الخاصة المقدمة ضد "أسامة بن لادن والإرهابيين والدول التي ترعى الإرهاب".

وقال المتحدث الأميركي إن رد فعل أقارب الضحايا على عروض التعويضات تراوح بين "الشعور بخيبة الأمل والإحباط والتفهم". وأضاف من جهة أخرى أن قيمة التعويضات المعروضة سيخصم منها ضرائب التأمين والدخول الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة