سوريا في قلب مباحثات أشتون بالقاهرة   
الأربعاء 1434/8/10 هـ - الموافق 19/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:25 (مكة المكرمة)، 17:25 (غرينتش)
أشتون أكدت أهمية مؤتمر جنيف 2 وضرورة الوصول لحل سياسي (الأوروبية)

أنس زكي-القاهرة

اختتمت بالقاهرة الأربعاء جلسة مباحثات جمعت وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو بالممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي كاترين أشتون، حيث أكد الجانبان أن الوضع في سوريا مأساوي ويجب الوصول إلى حل عاجل لإنهائه.

وقال عمرو إن لقاءه مع أشتون وكذلك لقاءها مع الرئيس المصري محمد مرسي في وقت سابق من اليوم تناول عددا من الموضوعات المهمة خصوصا الأوضاع الإقليمية وفي مقدمتها الوضع في سوريا التي تشير التقارير الواردة منها إلى أن عدد القتلى هناك يبلغ مئة ألف قتيل وربما أكثر من ذلك, فضلا عن ملايين اللاجئين.

وأضاف عمرو أنه اتفق مع المسؤولة الأوروبية على أن استمرار هذا الوضع سيكون صعبا للغاية، خصوصا مع آثاره الكبرى على دول الجوار ومنها لبنان التي زارتها أشتون خلال جولتها الحالية حيث اطلعت على حجم اللاجئين السوريين وأوضاعهم هناك.

واعتبر عمرو أن عقد المؤتمر الدولي "جنيف 2" يمكن أن يكون طريقا يوصل إلى حل سياسي وتفاوضي، مشيرا إلى أن مصر تبذل جهودا لتجميع كل قوى المعارضة السورية حتى تكون ممثلة في جنيف وتكون معبرة عن جميع طوائف الشعب السوري بما في ذلك المعارضة في الداخل.

 اتفق العربي وأشتون على ضرورة عقد جنيف 2 بأسرع وقت ممكن, وأن تلبي القرارات الصادرة عنه طموحات وآمال الشعب السوري

جنيف 2
وبدورها أكدت أشتون على أهمية مؤتمر جنيف 2 وقالت إنه سيكون من الضروري الوصول لحل سياسي لوقف سفك الدماء والوصول إلى السلام.

وكانت أشتون قد التقت اليوم أيضا بالأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي حيث تم بحث الأوضاع في المنطقة وخصوصا الأزمة السورية، "والتحول الديمقراطي في سوريا"، على حد تعبير بيان للمفوضية الأوروبية.

وحسب مصادر دبلوماسية في الجامعة فقد اتفق العربي وأشتون على ضرورة عقد جنيف 2 بأسرع وقت ممكن, وأن تلبي القرارات الصادرة عنه طموحات وآمال الشعب السوري في التحرر وفي قيادة جديدة تلقى قبول الشعب السوري, واتفقا على أن الحل السلمي للأزمة السورية هو المنقذ للوضع السوري ووقف الدماء التي تسيل هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة