اتصالات لتسليم زعيم القاعدة بالسعودية نفسه   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

الفوزان يصل إلى جدة قادما من دمشق (الفرنسية)

قال الشيخ سفر الحوالي إن مفاوضات تجري مع صالح محمد العوفي الذي يعتقد أنه زعيم تنظيم القاعدة في السعودية لتسليم نفسه للسلطات.

وذلك رغم انتهاء فترة العفو التي منحتها السلطات السعودية مدة شهر واحد للمسلحين الإسلاميين لتسليم أنفسهم، وأسفرت عن استسلام ستة مطلوبين بينهم اثنان استسلما في اليوم الأخير من المهلة المحددة.

ونقلت أسوشيتد برس عن الحوالي قوله إنه أرسل وسيطا إلى العوفي مساء أمس الخميس، ولكنه لم يحدد المكان الذي يوجد فيه العوفي.

وأكد الشيخ الحوالي الذي يتوسط في المفاوضات بين السلطات السعودية والمسلحين أنه لايزال يتفاوض مع بعض المطلوبين وأن هناك تفاؤلا في أن يسلم العوفي نفسه.

وتابع أن مفاوضات تسير في نفس الوقت مع اثنين آخرين من المدرجة أسماؤها في لائحة الـ26 بدأت منذ أكثر من شهر, لكنهما يفضلان عدم إظهار هويتيهما.

وأعلن الحوالي أن لديه لائحة بالمشتبه فيهم تضم بين 20 و25 ممن يريدون الاستسلام رفعها مساء أمس إلى ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز، وأشار إلى أن عشرة من بين الواردة أسماؤهم في اللائحة موجودون في السعودية، في حين يوجد ما بين 10 و15 في دول عربية.

ويعتقد أن العوفي تولى قيادة تنظيم القاعدة في السعودية قبل شهر عقب قتل عبد العزيز المقرن على أيدي الشرطة. ويتهم العوفي بالانخراط في اشتباكات مع الشرطة في العاصمة الرياض الأربعاء قادت إلى اعتقال زوجته وأطفاله الثلاثة.

وانتهت مساء الخميس فترة العفو التي منحتها السلطات السعودية مدة شهر واحد للمشتبه في كونهم مسلحين إسلاميين لتسليم أنفسهم.

وأوضحت وزارة الداخلية السعودية أن اثنين استسلما للجهات الأمنية في اللحظة الأخيرة وهما فايز الدوسري في مدينة الطائف، وفوزان بن ناصر الفوزان الذي سلم نفسه إلى السفارة السعودية بدمشق.

وكان أحد الأربعة الآخرين وهو إبراهيم الحربي سلم نفسه إلى السفارة السعودية في دمشق بينما سلم مطلوب آخر وهو خالد بن عودة بن محمد الحربي نفسه إلى سفارة المملكة في طهران، ويعتقد أن الأخير أحد أبرز القادة في تنظيم القاعدة.

وبانتهاء المهلة بقي 12 مطلوبا طلقاء بعد مقتل واعتقال الباقين من لائحة الـ26 مطلوبا لدى السلطات السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة