تظاهرة بالناصرة احتجاجا على زيارة أولمرت   
الثلاثاء 1429/9/3 هـ - الموافق 2/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

المتظاهرون رفعوا لافتات تندد بزيارة أولمرت (الجزيرة نت)

وديع عواودة-الناصرة

نظم ناشطون من التجمع الوطني الديمقراطي برئاسة عزمي بشارة مظاهرة احتجاجا على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لمدرسة الجليل في الناصرة.

ورفع المتظاهرون لافتات احتجاجية على استقبال أولمرت في المدينة والسماح لما وصفوه بقاتل الأطفال في لبنان وفلسطين بـ"تغطية جرائمه" عبر مثل هذه الزيارات.

وأعرب رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسي عن احترامه لحق المتظاهرين في الاحتجاج على الزيارة، مشددا على أن استقبال أولمرت لا يعني قبول توجهاته السياسية.

كلمة أولمرت
وكان أولمرت أكد في كلمة أثناء زيارته مدرسة "الجليل" بمناسبة بدء السنة الدراسية قدرة طرفي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على التوصل لاتفاقية سلام، وحذر مما أسماه الفرصة الراهنة لإنجازها.

وأوضح أولمرت أن الفجوات في المواقف بالواقع أقل منها بكثير مما هي في وعي الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأضاف "أعتقد أن عملية التغيير ممكنة بل وقريبة جدا، لأن الفوارق بيننا صغيرة إلى حد ستجعلنا نندم ولن نغفر لأنفسنا إذا أضعنا الفرصة وبعد خمس سنوات سيصطدم الطرفان بواقع أسوأ من ناحية احتمالات التسوية".

وأكد أولمرت أن إسرائيل لم تشهد من قبل حكومة كحكومته من ناحية العمل الحقيقي من أجل التوصل للسلام مع الفلسطينيين والعرب.

كما كرر أولمرت وعوده بأن يعمل على تحقيق المساواة المدنية للمواطنين العرب في إسرائيل، وأقر بوجود تمييز بين العرب واليهود من حيث الحقوق المدنية.

من جانبها أكدت وزيرة التربية والتعليم البروفيسور يولي تمير للجزيرة نت أن أولمرت والرئيس الفلسطيني محمود عباس حققا تقدما كبيرا نحو صياغة ما سمتها اتفاقية الرف حتى نهاية العام، مشددة على أن الخلاف حول مصير القدس هي" المشكلة الأساسية" العالقة بالمفاوضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة