خلاف صيني تايواني حول شعلة أولمبياد بكين   
السبت 10/4/1428 هـ - الموافق 28/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:52 (مكة المكرمة)، 14:52 (غرينتش)
هين فيربروغن المسؤول باللجنة الأولمبية الدولية وشينغ زيلي نائبة رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد بكين يكشفان النقاب عن شعلة الدورة (الفرنسية)

تصاعد الخلاف بين الصين وتايوان بشأن مسار شعلة أولمبياد بكين 2008، حيث طالبت الأخيرة بأن تصل إليها الشعلة عبر دولة ثالثة في محاولة لتأكيد استقلالها عن الصين التي تصر على اعتبار تايوان جزءا منها.

ونقلت صحيفة تايوانية اليوم السبت عن رئيس الوزراء سو تسينغ تشانغ أن تايوان تهدد بمقاطعة دورة الألعاب الأولمبية لعام 2008 إذا ما أهانتها الصين واعتبرتها مقاطعة صينية.
 
وأضاف سو "يجب أن تشارك تايوان بالأولمبياد بوصفها دولة مستقلة أو عضو باللجنة الأولمبية الدولية. ويجب عدم التقليل من مكانتها".
 
وجاءت تهديدات سو بعد يوم واحد من رفض بلاده لمسار جولة الشعلة على اعتبار أن المحطات التي قررتها بكين لهذه الجولة تظهر تايوان كجزء من الصين وليس كدولة مستقلة.
 
وتريد الصين أن تسير الشعلة من العاصمة الفيتنامية إلى تايوان ومنها إلى هونغ كونغ وماكاو قبل أن تدخل الأراضي الصينية، لكن
تايوان تريد أن تصلها الشعلة قادمة من دولة غير الصين ثم تذهب منها إلى دولة ثالثة لتظهر تايوان على أنها إحدى المحطات
الدولية وليست محطة صينية محلية بجولة الشعلة.
 
يذكر أن تايوان انفصلت عن الصين منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية عام 1949، وبينما تعتبر الصين تايوان إقليما منشقا تدعي تايوان أنها دولة ذات سيادة وتعترف بها حاليا 24 دولة.
 
ووجدت أزمة سيادة تايوان طريقها إلى عالم الرياضة أيضا حيث أجبرت الصين تايوان التي كانت تسمى في السابق "جمهورية الصين" بأن تغير اسمها باللجنة الأولمبية الدولية إلى "تايبيه الصينية" وأن تشارك بالأحداث الرياضية الدولية تحت هذا الاسم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة