قصف بإدلب والجيش يحاصر ريف دمشق   
الثلاثاء 1433/5/12 هـ - الموافق 3/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)
جيش النظام السوري يقصف الأحياء السكنية بالمدفعية الثقيلة (الجزيرة)

قال ناشطون إن جيش النظام السوري يحاصر قرية هريرة في وادي بردى بريف دمشق بـ53 دبابة، وأفادوا أن مدينتي تفتناز وبنش بإدلب تعرضتا لقصف عنيف بالمدفعية منذ الصباح وسط تحليق مكثف للطيران, مما أدى لسقوط قتلى وجرحى وتدمير عدد من المنازل.

وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أنها وثقت سقوط خمسة قتلى على الأقل، من بينهم طفلة بإدلب, إضافة إلى مقتل ضابط من قوات الجيش الحكومي إثر اشتباكات مع الجيش السوري الحر، الذي قال إنه دمر دبابة لجيش النظام الحاكم على بوابة مدينة تفتناز.

وكشفت الشبكة عما وصفته بـ"مجزرة مروعة" ارتكبها الجيش النظامي بحق أهالي حي دير بعلبة في حمص، حيث يقصف المنازل بالأسلحة الثقيلة والمدفعية مما يودي بحياة العديد من الأشخاص بينهم أطفال، وقالت إن العديد من الجرحى حالاتهم حرجة جداً.

من جانبها، قالت لجان التنسيق المحلية إن إطلاق رصاص وانفجارات سُمعت في دوما ودير العصافير بريف دمشق خلال الليل، وكذلك في حي حلب الجديدة ودرعا، بينما استهدف القصف حي الخالدية في حمص فجرا.

وفي درعا، قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات الأمن اقتحمت مدينة داعل، بمصاحبة الدبابات لليوم الثاني على التوالي، وقامت بحملة اعتقالات واسعة، وسط تحليق للطيران الحربي فوق مدينتي الحراك وإنخل.

وأفادت الهيئة، في بيان، أن قوات الجيش النظامي بدأت قصفا عنيفا على مدينة الزبداني في ريف دمشق، تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية ضخمة، وحملة مداهمات واعتقالات وتخريب للمنازل.

كما بث ناشطون على شبكة الإنترنت صورا لمظاهرة خرجت صباح اليوم الثلاثاء في بلدة الصورة بدرعا، استنكر الأهالي خلالها سياسة المجتمع الدولي تجاه النظام الحاكم وإعطائه المهلة تلو الأخرى, والتي من خلالها يقمع النظام ثورة الشعب, وطالبوا بتسليح الجيش الحر ونددوا بمحاصرة وقصف المدن الثائرة.

حي الخالدية بحمص تعرض لقصف مكثف بقذائف الهاون (الجزيرة-أرشيف)

انشقاق بدرعا
ومن جانبها، أفادت شبكة شام الإخبارية بتجدد القصف منذ ساعات الصباح الأولى بقذائف الهاون الذي يستهدف الأبنية السكنية في حي الخالدية بحمص، مع تحليق طيران استطلاع لتحديد المواقع.

وذكرت الشبكة أن 35 عسكريا من اللواء 61 أعلنوا انشقاقهم عن الجيش النظامي وانضمامهم للجيش الحر، أثناء مداهمة الأمن والجيش لبلدة سحم بدرعا.

وفي الأتارب بحلب، واصلت قوات الأمن والجيش النظامي قصف المنازل منذ منتصف الليل بقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة.

كما شهدت قرية كفر نبودة بحماة قصفا مدفعيا عنيفا منذ منتصف الليل، وسط أنباء عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة حول مدينة حماة.

وتأتي هذه التطورات الميدانية، بعد يوم دام في سوريا، شهد سقوط 81 قتيلا على الأقل، معظمهم في إدلب وحمص وريف حلب، وأشارت لجان التنسيق المحلية إلى العثور على 75 جثة مجهولة الهوية بالمستشفى الوطني بحمص بعد سيطرة الجيش الحر عليه.

كما تحدث ناشطون عن قتلى وجرحى في قصف استهدف أحياء حمص القديمة ومدينتي القصير والرستن وقرية الربعين بريف حماة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة