نتنياهو: مستعد للقاء عباس بلا شروط   
الأربعاء 5/12/1437 هـ - الموافق 7/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:32 (مكة المكرمة)، 22:32 (غرينتش)
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه مستعد للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس وإجراء محادثات مباشرة معه في أي وقت ومكان، لكن "دون شروط مسبقة".

وأضاف نتنياهو خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته الثلاثاء إن مكان لقائه بعباس لا يهمه سواء في هولندا أو في أي مكان آخر، كما يمكن بالتأكيد عقده في موسكو، "حيث قلتُ ذلك" للرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولمبعوثه ميخائيل بوغدانوف.

وتابع نتنياهو أن "السؤال الأساسي هو: هل عباس مستعد لأن يلتقي بي بدون شروط مسبقة؟"، مشيرا إلى أنه سمع روايات متناقضة حول ذلك، حيث قال متحدثون فلسطينيون إنه مستعد لعقد لقاء، ولكنهم حددوا شروطاً مثل الإفراج عن سجناء.

وأعلن عباس في وقت سابق الثلاثاء موافقته على لقاء نتنياهو في موسكو، وذلك ضمن إطار إحياء مفاوضات السلام المتوقفة منذ أكثر من عامين، في وقت قالت فيه روسيا إنها تسعى لتحديد موعد لذلك.

وقال الرئيس الفلسطيني في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره البولندي أندريه دودا بالعاصمة وارسو، إنه وافق على لقاء يجمعه بنتنياهو استجابة لاقتراح من الرئيس الروسي، وكان يُفترض أن يكون اللقاء يوم 8 سبتمبر/أيلول الجاري، "لكن نتنياهو طلب تأجيله".

وأكد أن مكان اللقاء لا يشكل مشكلة له، وما يهمه هو العمل للوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة على الحدود المحتلة عام 1967 والقدس الشرقية عاصمتها، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل"، مشددا على ضرورة عقد المؤتمر الدولي الذي دعت إليه فرنسا لإعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

ويدعو الفلسطينيون إلى إجراء محادثات تحت إشراف دولي خشية أن تؤدي المحادثات المباشرة إلى نسف عقد المؤتمر الدولي، بينما يطالب الإسرائيليون بمفاوضات مباشرة.

من جانبه، قال المبعوث الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف إن بلاده تواصل العمل والنقاش والمشورات مع كافة الأطراف، لعقد اجتماع يضم عباس ونتنياهو بهدف دفع عملية السلام قدماً.

وأضاف بوغدانوف في مؤتمر صحفي مع أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات بمقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله الثلاثاء إن الرئيس عباس "أبدى موافقته المبدئية على اللقاء، وهناك عمل جاد لتحديد موعد لذلك".

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في أبريل/نيسان 2014 بسبب استمرار إسرائيل في الاستيطان ورفضها الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين من سجونها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة