أنباء عن تقدم الحزب الحاكم في انتخابات كازاخستان   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

الرئيس الكزخي يغادر مكتب الاقتراع بعد الإدلاء بصوته (الفرنسية)

أظهرت النتائج الأولية في الانتخابات البرلمانية بكزاخستان فوزا كبيرا لحزب الرئيس نورسلطان نزارباييف "أرض الآباء" وحزب "كلنا معا" الذي تتزعمه ابنته داريغا حسب لجنة الانتخابات المركزية.

وكشفت عينة صغيرة من الأصوات أن حزب الرئيس فاز بنحو 43% من الأصوات في حين فاز حزب ابنته 18% ليتفوق على الحزب المعارض الذي حصل على أقل من 17%.

ورفضت اللجنة المركزية الحديث عما إذا كانت هذه النتائج المتوقعة تعكس على الواقع نتائج التصويت في جميع أنحاء البلاد. وتتنافس الأحزاب على مقاعد البرلمان السبعين.

وقد بدأ الناخبون في كزاخستان الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي يتوقع أن تفوز بمعظم المقاعد فيها الأحزاب الداعمة للرئيس نزارباييف الذي يحكم هذا البلد الغني بالنفط منذ انهيار الاتحاد السوفياتي.

ويصف زعيم حزب الدرب المضيء المعارض ولات أبيلوف -الذي منع من خوض الانتخابات بعد أن قضت محكمة بأنه شهر بسياسي آخر- هذه الانتخابات بأنها غير متكافئة وغير حرة، مضيفا أن" كل ما تبقى هو تأكيد أن التصويت غير نزيه".

من جهتها ذكرت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تراقب الانتخابات أن حزبي "أرض الآباء" و"كلنا معا" يسيطران على أجهزة الإعلام وتساعدهما السلطات المحلية.

وكانت كزاخستان بدأت في ظل حكم نزارباييف الذي بدأ قبل 15 عاما بتحديث الاقتصاد، في استغلال ثروتها المعدنية الضخمة ولكن الفساد متفش فيها، كما أن السلطة السياسية متركزة في يد الرئيس ومستشاريه المقربين.

وفسر بعض المراقبين دخول ابنته داريغا الحياة السياسية بأنه تحضير لخلافة والدها رغم قولها إنها لا تطمح في أن تكون رئيسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة