إسرائيل تطالب بإزالة منحوتة تدينها بالنرويج   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
المنحوتة عرضت في نفس المكان الذي عرضت فيه الحافلة الإسرائيلية المدمرة (الجزيرة نت )
حثت السفارة الإسرائيلية في أوسلو السلطات النرويجية على إزالة عمل فني وسط العاصمة اعتبرت أنه معاد للسامية.
 
وانتقدت سفيرة إسرائيل ليورا هرتزل في الرسالة التي وجهت بشكل خاص إلى وزارة الثقافة النرويجية وإلى بلدية أوسلو الإشارات التي وردت في العمل الفني إلى الهولوكوست (محرقة اليهود) ونجمة داود تقطر دما إضافة إلى تلمحيات عن الجشع من خلال استخدام رمز الدولار.
 
وتدمج منحوتة جدار "أجزاء من التاريخ" للنحات النرويجي الراحل سيغورد بيورن أنخفيك بين نجمات داوود مغمسة بالدم, ورمز الدولار, وكلمات كـ"قتل" و"صبرا" و"شاتيلا" في إشارة إلى مجزرة المخيمين الفلسطينيين قرب بيروت التي ارتكبتها قوات الكتائب اللبنانية بتواطؤ من الجيش الإسرائيلي.
 
كما تقرن المنحوتة المعروضة في ساحة يونغستورغيت وسط النرويج بين تقسيم فلسطين بقرار من الأمم المتحدة في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 1947 وكلمتي "إسرائيل" و"هولوكوست", بالإضافة إلى وضع نجمة داوود بين أحرف تلك الكلمات.
 
وقالت هرتزل "بالنسبة لي هذه المنحوتة تستغل حرية التعبير بأسوأ الطرق الممكنة, وبرأيي لا يجب عرض هذه المنحوتة في مكان عام".
 
من ناحيتها استغربت بلدية أوسلو الاحتجاج وقالت إن المنحوتة المعدنية لم يعترض عليها أحد منذ نصبها في الميدان منذ ثلاثة أشهر.
 
وأكدت البلدية أنه سيتم نقل العمل الفني في غضون ثلاثة أو أربعة أسابيع في إطار نقل الأعمال الفنية طبيعيا من مكان إلى آخر.
 
وكانت منظمة "زاكا" الإسرائيلية الإنسانية قد عرضت في هذه الساحة في مايو/ أيار هيكلا لحافلة إسرائيلية شهدت هجوما فدائيا حصل عام 2002 وقتل 19 إسرائيليا.
 
وكانت السفيرة هرتزل تمكنت من انتزاع موافقة معرض فني على سحب لوحة للفنان الأميركي كريس ريدي عنوانها "معاداة السامية باسم الله" من معروضاته, وتحوي كلمتي "إسرائيل" و"الولايات المتحدة" وقد استبدلت فيهما أحرف "إس" (اللاتينية) بصلبان معقوفة.
 
وفي السويد سحب الفنان السويدي الإسرائيلي الأصل درور فيلر لوحة بعنوان "بيضاء الثلج" من متحف أستوكهولم التاريخي, لاحتوائها على صورة فدائية فلسطينية وهي تبتسم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة