العراق يطالب الأمم المتحدة بوقف انتهاك مجاله الجوي   
الأربعاء 2/10/1421 هـ - الموافق 27/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالب العراق الأمم المتحدة بالتدخل ووقف ما سماه انتهاك طائرات أميركية وبريطانية لمجاله الجوي.

واعتبر وزير الخارجية العراقي محمد سعيد الصحاف في رسالة بعث بها للأمين العام للأمم المتحدة أن تحليق تلك الطائرات فوق منطقة منزوعة السلاح يعد خرقا صارخا لقرارت مجلس الأمن.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن رسالة الصحاف أن قرارات مجلسي الأمن تلزم بعثة المراقبة التابعة للأمم المتحدة (يونيكوم) بمراقبة الانتهاكات اليومية لطائرات بريطانية وأميركية تنطلق من قواعد في السعودية والكويت ومن حاملات الطائرات في الخليج والإبلاغ عنها.

وانتقد الصحاف بشدة الأمم المتحدة وتساءل "أليس من الغريب أن تراقب الأمم المتحدة العدوان العسكري الأميركي البريطاني على شمال العراق وجنوبه منذ أكثر من ثمانية أعوام دون حتى ذكر هذه الانتهاكات في تقاريرها؟".

يشار إلى أن بعثة (يونيكوم) تراقب المنطقة منزوعة السلاح منذ انتهاء حرب الخليج عام 1991. وتقوم طائرات أميركية وبريطانية منذ ذلك الوقت بمراقبة منطقتي الحظر الجوي في شمال وجنوب العراق اللتين لا تعترف بهما بغداد.

ويقول العراق إن 311 مدنيا قتلوا وأصيب 927 آخرون جراء الهجمات التي شنتها تلك الطائرات.

من ناحية أخرى قالت صحيفة ذا صن اللندنية إن الرئيس العراقي صدام حسين وعد بمكافأة قدرها 16 ألف يورو لأي مواطن عراقي يسقط طائرة بريطانية تحلق فوق مناطق الحظر الجوي.

وأضافت الصحيفة أن المكافأة تعادل متوسط الراتب في العراق لمدة 270 سنة.

وذكرت الصحيفة أن طائرات الجاغوار والتورنيدو البريطانية التى تحلق فوق مناطق الحظر إلى جانب الطائرات الأميركية تعرضت لإطلاق الصواريخ العراقية أكثر من ألف مرة طيلة السنتين الماضيتين في حين خرق الطيران العراقي هذه المناطق 250 مرة.

وتتولى مراقبة منطقة الحظر في شمال العراق أربع طائرات بريطانية من طراز جاغوار. وتشرف على منطقة الحظر في الجنوب 14 طائرة بريطانية من طراز تورنيدو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة