انتهاء التصويت بانتخابات إيران وارتياح حكومي لنسبة الإقبال   
السبت 1429/3/9 هـ - الموافق 15/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:55 (مكة المكرمة)، 22:55 (غرينتش)

نتائج الانتخابات قد تعلن خلال 24 ساعة (الفرنسية)

انتهت عمليات الاقتراع في الدورة الثامنة لانتخابات مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) بعد تمديد موعد الإغلاق مرات عدة للسماح للناخبين بالتصويت.

وقال وزير الداخلية مصطفى بور محمدي إن نسبة المشاركة كانت أعلى مما كانت عليه في الانتخابات السابقة التي جرت قبل أربعة أعوام، وأضاف أنه سيعلن عن هذه النسبة في الساعات القادمة. وأشار إلى أن وزارته ستحاول "إعلان النتائج في الساعات الـ24 المقبلة".

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام توقع أن تبلغ نسبة المشاركة 60%، أي بارتفاع عن نسبة المقترعين في الانتخابات السابقة البالغة 51.2%.

من جهته وصف نائب وزير الداخلية الإيراني علي رضا أفشار يوم الانتخابات بأنه "يوم مجيد"، مشيدا بما وصفها نسبة المشاركة المرتفعة، دون أن يعطي أي أرقام حول هذه النسبة.

وقال الجنرال أفشار عبر التلفزيون الرسمي الإيراني إن الشعب تجاوب مع دعوة المرشد الأعلى للجمهورية آية الله علي خامنئي إلى التصويت بكثافة.

وكان خامنئي أدلى بصوته في الانتخابات في ساعة مبكرة من صباح اليوم وعبر فعليا عن دعم الرئيس محمود أحمدي نجاد وحكومته.

وبدا لافتا مشاركة مراجع دينية أخرى في إصدار الفتاوى التي تعتبر التصويت عملا وطنيا يسهم في تعزيز موقف إيران أمام الضغوط الخارجية.

وتكاد نسبة المشاركة تكون علامة الاستفهام الوحيدة في الانتخابات المحسومة نتيجتها سلفا لصالح المحافظين بعد رفض معظم المرشحين الإصلاحيين.

شكاوى الإصلاحيين
مهدي كروبي تحدث عن بعض الانتهاكات في العملية الانتخابية (الفرنسية)
وقد هون الرئيس أحمدي نجاد من شكاوى الإصلاحيين بأن النظام الانتخابي منحاز ضدهم، وقال لدى الإدلاء بصوته في أحد مراكز الاقتراع في طهران إن "ثورتنا تعني وجودا شعبيا، البرلمان هو ملك للشعب ويجب أن يعكس ما يريده الشعب".

لكن رئيس مجلس الشورى الإيراني السابق مهدي كروبي تحدث في تصريحات للصحفيين عن "بعض الانتهاكات" في سير العملية الانتخابية.

وقال كروبي الذي يتزعم حزب الثقة الوطنية الإصلاحي إن بعض أنصاره أخبروه بأن أشخاصا كانوا يدخلون مراكز اقتراع "بنوايا سيئة ويضعون لوائح على الطاولة التي كان الناخبون يملؤون أوراق اقتراعهم عليها، ويطلبون منهم الاقتراع للأسماء الموجودة على هذه اللوائح".

وأضاف "تلقيت معلومات متفرقة عن أنشطة هؤلاء الأشخاص"، وعبر عن الأمل بأن يوضع حد لهذه التصرفات بعد أن تكلم مع وزارة الداخلية.

من جهتها اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن نتائج الانتخابات الإيرانية "مقررة" مسبقا.

وقال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك "إن الشعب الإيراني حرم من التصويت لمجموعة كاملة من الأشخاص".

ويشارك في الانتخابات أكثر من 4000 مرشح يتوزعون على أربع قوائم رئيسية، اثنتين للتيار المحافظ وواحدة للتيار الإصلاحي وأخرى للمستقلين التي تشمل بعض مرشحي الأقليات مثل اليهود والمسيحيين الأرمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة