مقتل ستة مدنيين بتبادل إطلاق نار في مقديشو   
الأربعاء 23/8/1428 هـ - الموافق 5/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:39 (مكة المكرمة)، 11:39 (غرينتش)
قوات حكومية صومالية تجوب شوارع مقديشو (الفرنسية-أرشيف)

قتل في منطقة السوق الكبير بالعاصمة الصومالية مقديشو ستة مدنيين وأصيب 10 آخرون أثناء تبادل إطلاق النار بين القوات الحكومية ومسلحين صوماليين.
 
وأفاد شهود عيان بأن القتلى هم من المدنيين الذين حوصروا وسط المعارك، وبدأت الاشتباكات عندما أطلقت الشرطة عملية ضد مسلحين متحصنين في حي سوق بكارا الذي يعد من أخطر المناطق في مقديشو.
 
وذكر المتحدث باسم الشرطة عبد الوحيد محمد أن هذه العملية تهدف إلى مطاردة المسلحين.
 
اجتماع المعارضة
سياسيا يعقد زعماء المعارضة الصومالية اجتماعا في إريتريا ابتداء من غد لتوحيد صفوفهم ضد الحكومة التي تدعمها إثيوبيا.
 
واتخذ كثير من المعارضين الصوماليين مقرهم بالفعل في إريتريا التي اتهمتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة بإرسال أسلحة إلى المسلحين الذين يقاتلون قوات الحكومة الصومالية والجنود الإثيوبيين في مقديشو.
 
ويتوقع المنظمون أن يشارك ما يصل إلى 450 من أعضاء الوفود في المحادثات التي يتوقعون أن تستمر بين أسبوع و10 أيام.
 
وقال إبراهيم أدو المتحدث باسم مجلس المحاكم الإسلامية الصومالية للشؤون الخارجية "الفكرة هي إقامة تحالف يسهم في جعل الصومال دولة حرة، مرة أخرى إننا نريد من إثيوبيا أن تغادر الصومال دون إراقة الدماء والعنف الذي جلبته معها.
 
وتهدف محادثات أسمرة إلى توحيد مجموعة واسعة من معارضي الحكومة الذين يتراوحون بين النواب المنشقين والإسلاميين وجماعات المجتمع المدني وأعضاء الجاليات الصومالية في الخارج والخروج بجيهة سياسية جديدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة