حزب روغوفا يتصدر نتائج الانتخابات في كوسوفو   
الجمعة 1425/9/16 هـ - الموافق 29/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)
إقبال ضعيف نسبيا على الانتخابات في كوسوفو (الفرنسية)

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية في كوسوفو تقدم حزب الرابطة الديمقراطية لكوسوفو بزعامة رئيس الإقليم إبراهيم روغوفا بحصوله على 47% من الأصوات تبعه في المركز الثاني الحزب الديمقراطي بزعامة هاشم تقي بحصوله 27%، فيما حل في المركز الثالث التحالف من أجل مستقبل كوسوفو برصيد 8% من الأصوات. 
 
وقد أعلنت هيئة الانتخابات أن نسبة إقبال الناخبين بلغت 53% مع إغلاق مراكز الاقتراع.
 
من جانبها أشادت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بنزاهة سير عملية الانتخابات لكنها أعربت عن أسفها لعدم مشاركة الصرب.
 
وبالرغم من ضيق المشاركة الشعبية بالانتخابات فإن المراقبين رجحوا أن تتصدر الأحزاب الكبرى قائمة النتائج الانتخابية لشغل مقاعد البرلمان المكون من 120 مقعدا.
 
وبغض النظر عن حجم مشاركة الأقلية الصربية فقد خصصت عشرة مقاعد برلمانية للأقلية الصربية، فيما خصصت 10 أخرى لبقية الأقليات.
وكانت أغلبية القيادات الصربية قد دعت في وقت سابق لمقاطعة الانتخابات بزعم أنها "ستضفي شرعية على مؤسسات تقتل وتطارد وتحرق صرب كوسوفو".
 
يذكر أن الأمم المتحدة تشرف على الإقليم منذ نهاية الحرب بين القوات الصربية والمقاتلين الألبان بين عامي 1998-1999، ويشكل الألبان نحو 90% من سكان الإقليم، فيما يقدر عدد الصرب بنحو 80 ألفا فقط بعد أن رحل 200 ألف منهم في نهاية الصراع.
 
وتطالب غالبية الألبان بالاستقلال وهو خيار ترفضه بلغراد وكذلك صرب كوسوفو، وبعد الانتخابات سيختار البرلمان رئيسا للإقليم يكلف رئيسا للوزراء.
وتعتبر الانتخابات اختبارا لجهود الأسرة الدولية في إقامة ديمقراطية تعددية في الإقليم، ويؤمل منها أن تشكل أساسا لبدء مباحثات سياسية السنة المقبلة بشأن الوضع النهائي لكوسوفو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة