15 ألف معتقل والهاشمي يدعو لتفعيل التعاون مع أنقرة   
الاثنين 1429/12/25 هـ - الموافق 22/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:09 (مكة المكرمة)، 22:09 (غرينتش)
القوات الأميركية قالت إنها أطلقت 18 ألف معتقل عراقي في العام الجاري (رويترز-أرشيف)

قال قائد أميركي إن قوات بلاده تعتقل بالعراق نحو 15 ألف شخص بينهم 160 من جنسيات عربية مختلفة, في الوقت الذي حمل فيه قائد بريطاني سابق واشنطن مسؤولية الإخفاقات في العراق.
 
وقال الأدميرال ليتل باس مساعد قائد المعتقلات الأميركية إن الحكومة العراقية ستتسلم جميع المعتقلين وملفات تحقيقاتهم من إدارة القوة 134 الخاصة بشؤون المعتقلين التابعة للقوات المتعددة الجنسيات, متزامنة مع بدء تنفيذ بنود سحب القوات من العراق مطلع العام المقبل.
 
وأضاف باس أن إطلاق المعتقلين سيتم على مجموعات, موضحا أن إدارته أطلقت مائة معتقل السبت كآخر مجموعة يتم إطلاقها من الجانب الأميركي. كما أشار إلى أن العام الجاري شهد إطلاق سراح نحو 18 ألف معتقل.
 
قرارات كارثية
من جانب آخر حمل القائد السابق للجيش البريطاني الجنرال مايك جاكسون الولايات المتحدة مسؤولية الإخفاقات في العراق, واتهمها بإثارة العنف بسبب ما وصفها بالقرارات الكارثية التي اتخذتها بعد الغزو في 2003, خاصة حل الجيش العراقي, واجتثاث حزب البعث.
 
ونقلت صحيفة صندي تلغراف البريطانية عن جاكسون قوله إن سياسة واشنطن لاجتثاث البعث ضاعفت الوقت المخصص لتفكير قوات التحالف بالانسحاب من العراق, مشيرا إلى أن الدعم الإيراني للمليشيات الشيعية أدى إلى مقتل المئات من الجنود البريطانيين وتعقيد مرحلة ما بعد الحرب.
 
كما انتقد حكومة لندن وواشنطن على إخفاقهما في استيعاب تعقيدات الوضع بالعراق, واعتماد خطة مناسبة لإعادة إعمار البلاد.
 
تهريب داخلي
وفي سياق منفصل كشف نائب برلماني عراقي عن وجود عمليات تهريب نفط داخل البلاد, مشيرا إلى أن صادرات النفط غير معروفة.
 
وقال عضو لجنة النزاهة بالبرلمان العراقي عبد الستار الكربولي إن "النفط الخارج من البئر ليس هو نفسه الخارج من الميناء, والمحمل في البواخر وهذا يعني وجود تهريب داخلي بين البئر والميناء".
 
وأضاف أن أموال الميزانية تصرف بشكل غير قانوني وغير دستوري كون ميزانيات الأعوام الثلاثة الماضية أنفقت ولم تقدم الخدمات المرجوة من تلك الأموال المصروفة.
 
اعتقالات وتحركات
القوات الأميركية ستحل محل القوات البريطانية في البصرة (الفرنسية)
على الصعيد الميداني قال الجيش الأميركي إن قواته قتلت شخصا يشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة واحتجزت 25 مشتبها فيه في أنحاء متفرقة من العراق.
 
وأضاف الجيش أنها احتجزت أيضا ثلاثة مشتبه فيهم يعتقد أن لهم صلات بإيران.
 
وفي الموصل قالت الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا شرطيا أمس, في حين قتلت قنبلة على الطريق جنديين عراقيين.

من جهة أخرى قال قائد القوات الأميركية بالعراق إن قوات بلاده ستتحرك إلى جنوبي العراق أوائل العام المقبل لتحل محل القوات البريطانية المغادرة.
 
وجاء هذا التصريح في حين رفض البرلمان العراقي مشروع قرار يطلب من جميع القوات الأجنبية غير الأميركية مغادرة البلاد قبيل يوليو/تموز 2009.
 
وتقول بريطانيا إن قواتها البالغة نحو أربعة آلاف جندي ستنسحب من البصرة بنهاية مايو/أيار.
 
تفعيل التعاون
سياسيا دعا طارق الهاشمي نائب الرئيس العراق إلى تفعيل الاتفاقية الإستراتيجية التي وقعت سابقا بين بغداد وأنقرة. وحث الهاشمي اللجان المشتركة إلى مزاولة عملها بشكل أسرع.
 
وأضاف الهاشمي- أثناء زيارة رسمية لأنقرة- أن ملف حزب العمال الكردستاني في العراق سيتم التعامل معه بطريقة جديدة تمهد لإغلاقه, والدخول في علاقات اقتصادية بعيدة المدى مع الجارة تركيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة