نغروبونتي يتوقع محاكمات للمتهمين بالانتماء للقاعدة   
الجمعة 1427/3/23 هـ - الموافق 21/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)

الاستخبارات تعتبر معتقلي غوانتانامو مصدرا قيما للمعلومات (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس أجهزة الاستخبارات الأميركية جون نغروبونتي أن الأعضاء البارزين المشتبه في انتمائهم للقاعدة والمحتجزين لدى الولايات المتحدة قد يمثلون للمحاكمة في نهاية الأمر.

وأوضح في تصريحات خلال مأدبة غداء في نادي الصحافة القومي بواشنطن أن هؤلاء يعتبرون الآن "مصادر قيمة للغاية للمعلومات لأجهزة المخابرات"، وقال إنه من الخطأ إطلاق سراحهم في الوقت الذي تتواصل فيه الحرب على ما أسماه الإرهاب ولم يكشف عن طبيعة المحاكمة التي قد تجرى لهم.

جون نغروبونتي أكد تقييد تحركات القاعدة (الفرنسية-أرشيف)

واعتبر نغروبونتي أن ما وصفه بنجاح الولايات المتحدة في اعتقال أو قتل نشطاء بارزين بالقاعدة قلص من قدرة تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن على العمل بفاعلية.

وأعرب عن اعتقاده بأن بن لادن ينشط في مكان محدود جدا على الحدود بين باكستان وأفغانستان. وقال "لم يعد له أي ملاذ بإمكانه ان ينطلق منه بدون معاقبة، كما أن قيادته العليا لم تعد كما كانت عليه في السابق".

كانت وزارة الدفاع الأميركية نشرت لائحة تضم نحو 558 معتقلا في إطار ما يسمى الحرب على الإرهاب. وقال دبلوماسيون أميركيون إنه إضافة لمعتقل غوانتانامو يحتجز آخرون في أماكن أخرى غير معلن عنها.

لكن البنتاغون رفض الكشف عن أسماء وجنسيات حوالى 140 سجينا في غوانتانامو قد يتم إطلاق سراحهم أو تسليمهم إلى بلدانهم.

وكشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أن أشخاصا يشتبه في أنهم من قيادات القاعدة محتجزون في سجون سرية تابعة للاستخبارات المركزية الأميركية في شرق أوروبا.

تحدث التقرير أيضا عن رحلات سرية عبر مطارات أوروبية لنقل المشتبه بهم إلى دول يجرى فيها تعذيبهم لاستخلاص المعلومات ما أثار موجة من الغضب بين الأوروبيين ودفع إلى إجراء عدة تحقيقات فشلت في استخلاص أدلة قاطعة على هذه المعلومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة