دمشق وطهران تبحثان تعزيز التعاون العسكري   
السبت 1428/2/20 هـ - الموافق 10/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:56 (مكة المكرمة)، 17:56 (غرينتش)
مصطفى نجار (يمين) يصافح حسن
توركماني  (رويترز-أرشيف)
أجرى وزير الدفاع الإيراني مصطفى محمد نجار محادثات مع نظيره السوري حسن توركماني في دمشق تناولت سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين اللذين يواجهان ضغوطا أميركية.
 
وتزامنت المباحثات مع انعقاد مؤتمر دول جوار العراق بمشاركة البلدين إلى جانب الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن وعلى رأسها الولايات المتحدة لبحث الوضع الأمني ودعم العملية السياسية.
 
وتتهم واشنطن كلا من دمشق وطهران بالمساهمة في زعزعة الوضع في العراق، فتحمل سوريا مسؤولية مرور مسلحين عبر الحدود وتتهم إيران بمساعدة مليشيات شيعية مسؤولة عن جانب من العنف العراقي.
 
وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن توركماني –الذي يشغل أيضا منصب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة- بحث مع نجار والوفد المرافق له آخر مستجدات الأحداث في المنطقة وعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين والجيشين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها.
 
ووصل وزير الدفاع الإيراني إلى دمشق مساء أمس في زيارة رسمية إلى سوريا تستمر عدة أيام على رأس وفد عسكري.
 
وكان نائب الرئيس الإيراني برويز داودي التقى يوم الخميس في دمشق الرئيس السوري بشار الأسد وكبار المسؤولين. وأكد الجانبان في ختام مباحثاتهما على "أهمية تكثيف اللقاءات والتشاور وتعزيز التنسيق بينهما إزاء التحديات الراهنة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة