وفد حماس يكتمل بالقاهرة وإسرائيل تبقي معابر غزة مفتوحة   
الأربعاء 7/7/1429 هـ - الموافق 9/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)

الزهار وإلى يمينه صيام قبل عبور معبر رفح إلى مصر (الفرنسية)

يبدأ وفد قيادي من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في القاهرة اليوم محادثات مع المسؤولين الأمنيين المصريين حول التهدئة وصفقة محتملة لتبادل الأسرى مع إسرائيل.

ووصل مساء الثلاثاء إلى القاهرة موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إضافة إلى عضو مكتبها السياسي عماد العلمي، وذلك بعد أن وصل وفد من غزة يتكون من القيادي في حماس محمود الزهار ووزير الداخلية السابق سعيد صيام والقيادي في الحركة جمال أبو هاشم.

وتزامن ذلك مع افتتاح إسرائيل المعابر مع غزة بعد أن أغلقتها ساعات معدودة إثر إطلاق قذيفة هاون من قطاع غزة. وقال مكتب التنسيق مع قطاع غزة التابع للجيش الإسرائيلي إن هذا القرار اتخذ استجابة لطلب من عمر سليمان.

ولكن بعد هذا الإعلان قالت إسرائيل إن قذائف هاون أخرى أصابت موقعا قرب مستوطنة زراعية قريبة من الحدود مع القطاع دون أن تتسبب في أضرار أو خسائر بشرية.

ولم تعلن أي جهة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق هذه القذائف فيما أبقت إسرائيل المعابر مفتوحة.

وبحسب الزهار سيناقش وفد حماس مع رئيس جهاز المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان بالقاهرة التهدئة التي تم التوصل لها يوم 19 يونيو/حزيران وخرقت عدة مرات منذ ذلك الحين، إضافة إلى صفقة محتملة لتبادل الأسرى تتضمن إطلاق مئات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط.

وكان المتحدث باسم حماس فوزي برهوم قال إن الوفد سيضع المسؤولين المصريين في صورة الخروقات الإسرائيلية للتهدئة، مشيرا إلى أن لدى الحكومة المقالة إحصائية بـ15 خرقا على الأقل تتمثل في إطلاق قوات الاحتلال النار على المزارعين والصيادين وإغلاق المعابر وعدم الالتزام بإدخال البضائع.

عباس التقى شلح في دمشق إضافة إلى عدد من مسؤولي الفصائل دون حماس (رويترز)
حوارات غير مباشرة

وفي ختام زيارته لدمشق، رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس التعليق على الورقة التي تقدمت بها حماس للجانب السوري وعرضت فيها مطالبها للحوار الفلسطيني.

وقال عباس إن المسألة ليست مسألة لقاء، وإنما تنسيق المواقف بعد قمة دمشق من أجل حوار فلسطيني شامل وفق المبادرة اليمنية.

وأضاف الرئيس الفلسطيني "نعمل كل جهدنا لتجاوز الأزمة القائمة على الساحة الفلسطينية واللقاء الفلسطيني ضروري والوحدة الوطنية ضرورية ونعرف أن الانقسام لا يفيد الشعب الفلسطيني ولا يخدم قضيته".

ومن جانبه، أفاد القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر أنه سيلتقي اليوم رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل لينقل له بعضا من المقترحات والتصورات التي طرحت في اجتماعه أمس الأحد بعباس.

يأتي ذلك في ظل مساع لاستئناف الحوار بين الطرفين اللذين دخلا في قطيعة بعد سيطرة حماس على غزة قبل أكثر من عام.

وكان الرئيس الفلسطيني قد التقى أيضا كلا من الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة، والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح.

وعقد عباس ونظيره السوري بشار الأسد الأحد اجتماعين أحدهما مغلق تناول الوضع على الساحة الفلسطينية، وعملية السلام والوضع العربي والعلاقات السورية الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة