الأمن الأردني يعتقل سبعة من أعضاء حزب التحرير   
الثلاثاء 3/8/1426 هـ - الموافق 6/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:29 (مكة المكرمة)، 20:29 (غرينتش)
اعتقلت السلطات الأردنية سبعة إسلاميين من حزب التحرير في إطار حملة أمنية عقب إعلان الجماعة المحظورة الجهاد على الغرب.
 
وقال أحد الناشطين اشترط عدم ذكر اسمه إن قوات الأمن شنت اعتقالات على نطاق واسع في أكثر من مدينة في أنحاء المملكة, موضحا أن تلك الحملة هي الأوسع من نوعها خلال السنوات القليلة الماضية.
 
من جانبها قالت وزارة الداخلية إنها اعتقلت عددا ممن وصفتهم بالخارجين على القانون دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

وكان من أبرز المعتقلين الصيدلي صالح الجلبي أحد قادة الحزب بالأردن, بالإضافة إلى خالد الكساسبة وطارق الأحمر ومحمد الفقهاء وسالم أبو سبيتان وعماد العزيدة ومحمود زهيري.
 
وكان حزب التحرير المحظور شن هجوما عقب صلاة الجمعة الماضية في أحد المساجد بوسط العاصمة عمان على الولايات المتحدة وإسرائيل والحكام العرب واصفا الأخيرين بأنهم "فاسدون".
 
وقال شهود عيان إن أكثر من ألف من أنصار الحزب حضروا الاجتماع الحاشد في المسجد, ألقى متحدث خلاله خطبة استمرت نصف ساعة وسط تكبير من الحاضرين.
 
وجاء في نص الخطبة التي وزعت نسخ منها في عدد من الدول أن نهاية الطغيان الأميركي ستكون على يد المسلمين وأن نهاية إسرائيل "أمر بسيط", مشيرة إلى أن بقائها مرهون بمساعدة الغرب لها و"خيانة" الحكام المسلمين على حد تعبيرها.
 
ويدعو حزب التحرير الذي أسسه تقي الدين النبهاني عام 1953 إلى إحياء الخلافة الإسلامية، ويرفض زعماؤه الديمقراطية الغربية ويعتقدون أنه لا توجد أي دولة إسلامية حقيقية, ويؤكد منتسبوه أنهم يدعون لفكرتهم عبر الدعوة وأن حزبهم لا يتبنى سياسة العنف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة