تدريبات إسرائيلية وسط السكان الفلسطينيين   
الأربعاء 16/2/1435 هـ - الموافق 18/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 1:11 (مكة المكرمة)، 22:11 (غرينتش)
قوات كبيرة من جيش الاحتلال انتشرت في منطقة عرب الرشايدة البدوية شرق مدينة بيت لحم (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل
                                   

نفذت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ ساعات الصباح الباكر تدريبات عسكرية وسط السكان المدنيين شرق مدينة بيت لحم في الضفة الغربية، مما أدى إلى ترويع الأطفال وحال دون خروج المواطنين من منازلهم.

وأكد شهود عيان وسكان محليون للجزيرة نت انتشار آلاف الجنود الإسرائيليين في منطقة عرب الرشايدة البدوية (نحو 20 كيلومترا جنوب شرق بيت لحم) وسماع أصوات إطلاق نار كثيف وقذائف مدفعية. 

وبينما تجاهلت وسائل الإعلام الإسرائيلية الحدث، قال رئيس مجلس محلي لعرب الرشايدة فواز الرشايدة إن آلاف الجنود انتشروا منذ ساعات الصباح داخل القرية وفي محيطها، واقتحموا عددا من المنازل وأقاموا حواجز في شوارع البلدة وعلى مداخلها ومنعوا الخروج منها والدخول إليها.

التدريبات أدت لترويع الأطفال وحبس مواطني القرية داخل منازلهم (الجزيرة نت)

ترويع الأطفال
وأضاف في حديث عبر الهاتف للجزيرة نت أن الانتشار المكثف لقوات الاحتلال واقتحام البيوت أدى إلى ترويع الأطفال وحال دون خروج المواطنين من منازلهم، مشيرا إلى انتشار كثيف للآليات الثقيلة والمدفعية وعربات الجيب العسكرية في محيط القرية.

وأوضح أن قوات الاحتلال أعادت نصب خيام في معسكر محاذ للقرية كانت أخلته عام 2000، معبرا عن خشيته من إعادة الجيش للمعسكر المذكور وتقييد حرية وحركة السكان الذين يعتمد غالبيتهم على تربية المواشي. 

ووفق الرشايدة، فإن قوات الاحتلال سحبت مع حلول المساء معظم قواتها من داخل البلدة، معربا عن قلقه من تكرار هذه التدريبات مستقبلا.

وتمنع سلطات الاحتلال سكان القرية من رﻋﻲ أغنامهم في المناطق المفتوحة والقريبة من القرية بحجة أنها مصنفة (ج) وتخضع لسيطرته الكاملة، فضلا عن أعمال المطاردة التي يتعرضون لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة