بكين تدعو لعدم التدخل بشؤون نيبال   
الجمعة 1426/2/22 هـ - الموافق 1/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)
غيانيندرا برر توليه شؤون الحكم بأنه ضروري للقضاء على التمرد الماوي (رويترز-أرشيف)
دعت الصين المجموعة الدولية إلى احترام ما وصفته بحق الشعب النيبالي في الخيارات التي يتخذها في أول دعم تبديه قوة كبرى للنظام النيبالي منذ أن اضطلع الملك  غيانيندرا بمسؤوليات الحكم قبل  شهرين.
 
وقال وو داويي نائب وزير الخارجية الصيني الذي أنهى زيارة للعاصمة كتامندو –الأولى منذ  تولي غيانيندرا الحكم- إن بكين "تدعم حكومة نيبال في سعيها لضمان الاستقرار  الوطني وتحقيق المصالحة والتنمية الاقتصادية".
 
وكانت بكين وصفت بالشأن الداخلي قرار الملك غيانيندرا شهر فبراير/شباط الماضي بحل الحكومة وإعلان حالة الطوارئ واعتقال قادة الأحزاب السياسية, لكن إعلان داويي يرقى إلى دعم صريح لا يشوبه الشك، وهو ما من شأنه أن يغضب الهند -جارة النيبال وشريكها التجاري المهم- التي أثنت على الدعوات التي وجهتها لندن وواشنطن لغيانيندرا للتراجع عن خطوته.
 
وقد برر غيانيندرا خطوته بأنها ضرورية للقضاء على التمرد الماوي المستمر منذ تسع سنوات والذي أدى إلى مقتل 11 عشر ألف شخص.
 
وقد دعا الثوار الماويون إلى إضراب عام ابتداء من يوم غد للاحتجاج على استحواذ الملك على شؤون السلطة, غير أن الجيش النيبالي تعهد بضمان استمرار التموين بالمواد الغذائية في العاصمة كتامندو التي يسكنها 1,5 مليون شخص، حيث قال المسؤولون إن المواطنين بدؤوا يخزنون المؤن تحسبا لنقصها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة