مصرع ثلاثة مسلحين غربي الجزائر   
السبت 23/3/1427 هـ - الموافق 22/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:31 (مكة المكرمة)، 23:31 (غرينتش)
استمرار العنف في الجزائر بالرغم من بدء سريان ميثاق السلم (الفرنسية-أرشيف)
قتلت قوات الأمن الجزائرية ثلاثة مسلحين يشتبه في انتمائهم إلى جماعة إسلامية غربي البلاد.
 
وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن الثلاثة قتلوا في عملية شنتها قوات الأمن ببلدة سيدي محمد بن عودة التي تبعد 20 كلم من محافظة غليزان غرب العاصمة.
 
وأضافت أن قوات الأمن صادرت خلال العملية كمية كبيرة من الأسلحة بينها رشاشات كلاشنكوف.
 
وقتل نحو 43 شخصا على الأقل في أعمال العنف بالجزائر منذ مطلع أبريل/نيسان الجاري حسب الإحصاءات الرسمية, رغم بدء تطبيق ميثاق السلم والمصالحة الوطنية منذ فبراير/شباط الماضي الذي من المفترض أن يضع حدا لأعمال العنف.
 
وكان وزير الداخلية نور الدين يزيد زرهوني أعلن الأحد الماضي أن أكثر من 80 مسلحا سلموا أنفسهم إلى لسلطات منذ سريان ذلك الميثاق.
 
يشار إلى أن أعمال العنف أوقعت ما بين 150 و200 ألف قتيل منذ عام 1992, وقد اندلعت عقب إلغاء الجيش نتائج الانتخابات البرلمانية التي أظهرت حينها تقدم جبهة الإنقاذ الإسلامية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة