قتلى وجرحى من الجيش والمليشيات قرب الفلوجة   
الجمعة 1437/7/23 هـ - الموافق 29/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:52 (مكة المكرمة)، 0:52 (غرينتش)

قالت مصادر عسكرية عراقية الخميس إن سبعة قتلى سقطوا في صفوف الحشد العشائري شمال شرق الفلوجة، وتحدثت مصادر أمنية عن مقتل 15 من أفراد الجيش والمليشيات جنوب شرق الفلوجة، بينما أكد الجيش سيطرته على قرية مهانة بمحافظة نينوى، سعيا لإنهاء وجود تنظيم الدولة الإسلامية على الضفة الشرقية لنهر دجلة.

وقالت مصادر عسكرية إن سبعة من أفراد الحشد العشائري قتلوا وأصيب ستة آخرون في كمين بعبوات ناسفة زرعها تنظيم الدولة في منطقة الروفة التابعة للكرمة شمال شرق الفلوجة.

من جهتها، بثت وكالة أعماق التابعة للتنظيم صورا لهجوم شنه مقاتلوه على مواقع الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي جنوب شرق الفلوجة.

وكانت مصادر أمنية عراقية قد تحدثت عن مقتل 15 على الأقل من أفراد الجيش والمليشيات وإصابة نحو أربعين في هجوم لتنظيم الدولة جنوب شرق الفلوجة.

جنوب مخمور
على صعيد آخر، شهدت منطقة جنوب مخمور قبالة مدينة القيارة مناوشات متفرقة بين مسلحي تنظيم الدولة وقوات من الجيش العراقي، أسفرت عن تقدم الجيش وسيطرته على قرية مهانة، لتنضم إلى القرى التي تمكن من السيطرة عليها منذ وصوله إلى جنوب الموصل.

وقال مصدر في الجيش العراقي للجزيرة إن السيطرة على قرية مهانة خطوة جادة على طريق استعادة السيطرة على كامل الضفة الشرقية لنهر دجلة.

في هذه الأثناء، أعلن قائمقام قضاء طوزخورماتو بمحافظة صلاح الدين شلال عبدول بدء سريان اتفاق لإنهاء حالة التوتر وإعادة الأمن، تم توقيعه من قيادات الحشد الشعبي والاتحاد الوطني الكردستاني.

وأكد عبدول في تصريح صحفي أن الأوضاع مستقرة في القضاء، وأن أصحاب المحال التجارية أعادوا فتحها بعد نحو أسبوع من إغلاقها بسبب الاشتباكات، كما أعيد فتح الطرق بين بغداد وكركوك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة