مقتل ثلاثة أفغان باحتجاجات على تدنيس القرآن بغوانتانامو   
الخميس 1426/4/4 هـ - الموافق 12/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)

طلاب جامعة كابل يدينون تدنيس القرآن (رويترز)

قتل ثلاثة أشخاص في شرقي أفغانستان اليوم أثناء مشاركتهم بمظاهرات احتجاج شملت عشر ولايات أفغانية بعد ورود تقارير تؤكد أن جنودا أميركيين في معتقل غوانتانامو قاموا بتدنيس القرآن الكريم لتحطيم معنويات السجناء المسلمين هناك.

وأكدت السلطات المحلية والحكومة الأفغانية مقتل الأشخاص الثلاثة الذين يرتفع بهم عدد القتلى منذ أمس إلى سبعة كما أصيب في مظاهرات الاحتجاج هذه 76 آخرين على الأقل.

وكانت العاصمة كابل شهدت اليوم تظاهر الآلاف من طلاب جامعتها الذين تواصلوا احتجاجا مع أهالي جلال آباد ضد تدنيس القرآن الكريم.

وهتف الطلاب الذين احتشدوا أمام جامعة كابل وهم يرفعون شعارات تقول "الموت لأميركا" قبل أن يتوجهوا نحو وسط المدينة. وذكر شاهد عيان أن رجال الشرطة تابعوا الاحتجاج عن بعد دون تدخل لمنع الطلاب من مواصلة المسيرة.

موجة من الغضب العارم تجتاح المدن الأفغانية (رويترز)
وتأتي مظاهرات كابل بعد يوم من الاحتجاجات الدامية التي شهدتها مدينة جلال آباد وسقط فيها أربعة قتلى وجرح العشرات برصاص قوات أميركية وأفغانية مشتركة.

وأضرم آلاف المحتجين النار في منزل محافظ المدينة والقنصلية الباكستانية والعديد من المنظمات التابعة للأمم المتحدة.

وخارج جلال آباد امتدت الاحتجاجات إلى مدينة خوست جنوبي شرقي البلاد حيث خرج حوالي 1600 من طلاب الجامعات إلى الشوارع إلا أن المظاهرات انتهت بشكل سلمي.

وفي الولايات المتحدة أكدت مجلة نيوزويك الأميركية وقوع تدنيس للقرآن الكريم ونقلت عن محققين يتابعون ما يجري في معتقل غوانتانامو أن عسكريين أميركيين يشاركون في عمليات الاستجواب "وضعوا مصاحف في المراحيض وأنهم ألقوا في حالة واحدة على الأقل مصحفا داخل المرحاض".

وأضافت المجلة في مقال لها أن محققين أميركيين كانوا يعمدون لإثارة استياء السجناء المسلمين بوضع نسخ من القرآن في المراحيض. وفي الوقت الذي قال الجيش الأميركي إنه يجري التحقيق بشأن التقرير ذكر المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن التحقيق سيستغرق "على الأرجح عدة أسابيع" قبل التمكن من استخلاص النتائج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة