تفجير القطار يهيمن على محادثات خارجيتي الهند وباكستان   
الخميس 4/2/1428 هـ - الموافق 22/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:22 (مكة المكرمة)، 22:22 (غرينتش)

الهند وباكستان اعتبرتا تفجير قطار الصداقة استهدافا لمسلسل التفاهم بينهما (الفرنسية-أرشيف)

ألقى تفجير "قطار الصداقة" بظلاله على المحادثات التي جرت اليوم بين وزيري خارجية باكستان والهند، حيث هيمن عليها موضوع "مكافحة الإرهاب".

وبحث الجانبان إمكانات العمل المشترك بين سلطات السكك الحديدية في كلا البلدين للحيلولة دون تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل، كما اتفقا على تبادل المعلومات في الموضوع.

وكانت حكومتا البلدين أدانتا تفجير "قطار الصداقة" في الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين الماضي، الذي أوقع 68 قتيلا شمال العاصمة الهندية، واعتبرتاه استهدافا لمسلسل السلم والتفاهم بينهما.

اتهام للكشميريين
وتحقق السلطات الهندية في فرضية مسؤولية ناشطين كشميريين عن تفجير القطار الرابط بين الهند وباكستان.

وقالت الشرطة إنها تبحث في "مكالمة مشبوهة" قالت إنها أجريت من دلهي في اتجاه الجانب الباكستاني من كشمير، مباشرة بعد التفجير.

ونقلت جريدة "التايمز" الهندية عن مسؤول وزاري قوله إن السلطات سجلت المكالمة وتعتقد أنها ستقدم حلا للغز الانفجار.

وتتجه الاتهامات الهندية صوب ما تسميه جماعات إسلامية متطرفة في كشمير، بينما ينفي الناشطون الكشميريون أي علاقة لهم بالتفجير، خصوصا أنهم أدانوه.

وقال متحدث باسم إحدى الجماعات الكشميرية المناهضة للهند إن هدف الناشطين هو الاستقلال، وإن قتالهم موجه ضد الحكومة والقوات الهندية وليس ضد المدنيين.

وأضاف أن اتهام من سماهم "المجاهدين الكشميريين" غرضه تشويه سمعتهم، مشيرا إلى أن المخابرات الهندية هي التي دبرت الحادث.

"مكافحة الإرهاب" هيمنت على لقاء وزيري خارجيتي الهند وباكستان (الفرنسية) 
تعزيزات أمنية
وأعلن وزير الداخلية الهندي في. كي. دوغال تعزيز الإجراءات الأمنية في جميع وسائل النقل البري بين البلدين.

وذكر مسؤول في الشرطة أنها تستجوب باكستانيا كان في العربة التي عثر فيها على متفجرات بعد حادث الاثنين.

وعرضت السلطات الهندية يوم الثلاثاء، استنادا إلى معلومات تقدم بها 12 من الذين نجوا من الاعتداء، صورتين تقريبيتين لشخصين يعتقد أنهما قفزا من القطار لحظات قبل انفجار عبوتين ناسفتين داخله.

وقال مفتش الشرطة في ولاية هاريانا الشمالية شاراد كومار إن "المشتبه فيهما" صعدا إلى القطار في نيودلهي الأحد، ونزلا منه قبل 15 دقيقة من الانفجار قرابة منتصف الليل، حين كان القطار يقترب من بانيبات.

وعرضت الشرطة مكافأة بما يعادل 1700 يورو لمن يقدم معلومات يمكن الاعتماد عليها في التحقيق.

وأكد مسؤولون أنه جرى تحديد هوية 18 جثة حتى صباح الأربعاء، أربع عشرة منها لباكستانيين وأربع لهنود.

وقال مسؤول أمني اشترط عدم ذكر اسمه إن الشرطة تفحص أيضا أشرطة سجلتها كاميرات محطة القطار في دلهي رغم رداءة جودتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة