القضاء يبدأ استجواب مشتبهين في تفجيرات مدريد   
الجمعة 1425/1/28 هـ - الموافق 19/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صدمة التفجيرات أثرت على جميع الإسبان (رويترز)
مثل المتهمون الخمسة في تفجيرات مدريد أمام القضاء الإسباني، للبت في إطلاق سراحهم أو تمديد احتجازهم.

كما مثل أمام القضاء عماد بركات جركس المعروف باسم أبي الدحداح, والذي يشتبه في أنه يتزعم خلية تابعة لتنظيم القاعدة في إسبانيا. فيما أكد محامي المتهم أن موكله قد استنكر التفجيرات التي وقعت مؤخرا في العاصمة الإسبانية.

وكانت الشرطة الإسبانية قد اعتقلت أمس الخميس خمسة أشخاص جدد للاشتباه في ضلوعهم بتفجيرات العاصمة مدريد التي يعتقد أنها من تدبير تنظيم القاعدة.

وقالت مصادر مشاركة في التحقيقات الجارية إن من بين المعتقلين الخمسة أربعة عرب وإسباني واحد.

وذكر أحد رجال القضاء الإسبان لم يذكر اسمه أن الشرطة ألقت القبض على ثلاثة من المشتبه فيهم وهم مواطنون مغاربة قرب مدينة "الكالا د أنراس" في حين اعتقلت الرابع وهو جزائري في مدينة أوفيدو شمال إسبانيا.

وفي السياق نفسه تتابع الشرطة المغربية شركاء المشتبه فيه الأول في التفجيرات المغربي زغام الذي تم اعتقاله سابقا ومن لهم صلات به. وقد ارتفع عدد المحتجزين بعد عملية الاعتقال الأخيرة إلى 11 شخصا.

وقد جرت عملية الاعتقال طبقا لقانون مكافحة الإرهاب الإسباني الذي يقر بضرورة إخضاع المشتبه فيهم للتحقيق مدة خمسة أيام قبل تقديمهم للقضاء أو السماح لهم برؤية محامين.

وأكد وزير الداخلية الإسباني أنخل أسيبيس أن التحقيقات "تحرز تقدما" رافضا الإدلاء بالمزيد من التفاصيل بشأن عملية الاعتقال ومشددا على ضرورة "الحذر" وعدم التعجل.

وكان خمسة مشتبه فيهم ألقي القبض عليهم سابقا قد قدموا للقضاء للبت في إطلاق سراحهم أو تمديد احتجازهم من بينهم ثلاثة مغاربة هم جمال زوغام ومحمد الشاوي ومحمد البقالي، وجزائري كان قد هدد في يناير/كانون الثاني الماضي بقتل عدد من مواطني مدريد.

ملاحقة 20 مغربيا
ونقلت صحيفة الباييس الإسبانية عن مصادر بالشرطة قولها إنها تلاحق 20 مغربيا لصلتهم المحتملة بهجمات مدريد، مشيرة إلى أنها تعتقد أنهم نفس الأشخاص الذين يشتبه المغرب في تورطهم بتفجيرات الدار البيضاء في مايو/ أيار الماضي.

وقال المحققون أن تفجيرات القطارات ربما تكون قد خططت لها مجموعة ذات صلة بالقاعدة وأنها جاءت ردة فعل وانتقاما للمشاركة الإسبانية في الحرب على العراق.

يشار إلى أن عدد الضحايا في هذه التفجيرات وصل حتى الآن إلى 202 قتيل وأكثر من 1750جريحا. وقد دفعت التفجيرات إلى حالة من التشدد الأمني في عموم أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة