شارك برأيك في تداعيات الانسحاب الإسرائيلي من غزة   
الخميس 1426/7/14 هـ - الموافق 18/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)


يثير الانسحاب الإسرائيلي أحادي الجانب من قطاع غزة التساؤلات بشأن إمكانية التوصل لتسوية سياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل في إطار خارطة الطريق المفضية لقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس. وترى السلطة الفلسطينية أن الخطة يجب أن تكون مرحلة أولى من خارطة الطريق، مؤكدة ضرورة عودة إسرائيل إلى المفاوضات.

 

على الجانب الآخر يدافع رئيس الوزراء الإسرائيلي عن خطته متعهدا بالحفاظ على التكتلات الاستيطانية الكبرى في الضفة، ورفض التفاوض بشأن القدس واللاجئين.

 

فهل سيكون الانسحاب الإسرائيلي من غزة بداية لقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس؟

 

للمشاركة برأيك في تداعيات الانسحاب الإسرائيلي من غزة وقيام الدولة الفلسطينية بحدود (100 كلمة)... اضغط هنا

 

شروط المشاركة في الاستطلاع:


• كتابة الاسم والبلد والمهنة
• الالتزام بموضوع الاستطلاع
• الالتزام بعدد الكلمات
ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة لشروط الاستطلاع.
______________________________
علي تكريم البطة، صحفي، فلسطين
 

يكاد يتفق الجميع عرباً وعجماً أن تنفيذ شارون لخطته القاضية بفك الارتباط عن قطاع غزة ،والانسحاب منه نهائيا ،بعد إخلاء المستوطنات من القطاع، وإجلاء الجيش عنه، تخدم مشروعه أكثر مما تخدم مشروع دولة فلسطينية في المستقبل تقوم على أراضي فلسطين عام(67) ففي اليوم الذي أعلن فيه عن بدء تنفيذ خطته فعلي، كان وزير دفاعه شاؤول موفاز يعلن نية إسرائيل الاحتفاظ بستة تجمعات استيطانية كبرى في الضفة الغربية ، لضمها إلى إسرائيل، هذه التجمعات الاستيطانية الكبرى مع الأراضي الفلسطينية التي صادرها جدار الفصل في الضفة الغربية تقضم حوالي نصف مساحة الضفة الغربية

فأين سنقيم الدولة على غزة ونصف الضفة ؟ وكيف سيكون شكلها الجغرافي والسياسي؟ بمساحة غزة الضيقة، وعدد سكانها المرتفع، لا يؤهلها إطلاقا لتكون نواة دولة، لان الأرض مجردة من كل شيء، والناس لم تعد تحتمل الانتظار.

 

________________________________

عبد القادر علوش، مدير مبيعات

 

ان الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزه ما هو الا تقليص رقعة المقاومة والتخلص من عبىء ومسؤولية شعب  لن ولن تستطيع الحكوة الاسرائيلية وجيشها المحافظة عليه الى امد بعيد.
فبرغم كل المحاولات الاسرائيلية البائسة للخنق على المقاومة الفلسطينية وشعبها المكافح واللجوء الى العديد من السياسات والتكتيكات الحربية وسياسة الاغتيالات وماآل الاسرائيليين لاستعماله.
ابى الشعب الفلسطيني بغزة والمقاومة خصيصا التخللي عن حقهم المشروع وادناه. الحرية والعيش بكرامة لا العيش في ظل الاحتلال وقمعه وتعسفات وهيمنة المستوطنين.
فهذا الهروب ويسمى لدى الاسرائيليين (بالانسحاب من طرف واحد).
هو فقدان السيطرة وعدم النجاح بالتمسك واجبار شعب باكمله على الانصياع لأوامر الحكومة والجيش الاسرائيلي وعدم اخماد نيران المقاومة اللتي لولاها ما ساعد هذا على الانسحاب.
فالقضية هي غير البدأ لقيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.
______________________________

إبراهيم الزيز، مهندس، باريس

أن الخطة الاسرائيلية لم تتغير وهي الاستلاء على فلسطين, الانسحاب جزء من الخطةوهو الانسحاب ليتمكنوا من الهجوم مجددا اذ انهم وصلوا الى مرحلة توقفوا بمكانهم مما يضر في برنامجهم.

لذلك يجب التنبه لما يخفيه هذا التراجع المؤقت...

ــــــــــــــــــــــــ
الشريف حسن، أخصائي موارد بشرية          

أعتقد أن هذا الانسحاب من غزة ليس بداية ولادة دولة فلسطينية، إن اسرائيل في رأيي تكبدت اقتصاديا الشئ الكثير، لذلك أرادت أن تخفف العبء عن نفسها، في رأيي أنه لم يحدث لشدة المقاومة، فهل لا تستطيع أن تقتحم غزة مرة أخرى ؟ أعتقد أنه سجن أكبر من السجن السابق إن الأمور كلها بيد اسرائيل ، البر والبحر والجو كله بيد إسرائيل لذلك لا بد من المقاومة المسلحة الشديدة.
 
_____________________________
هيثم، مدير مشتريات، تكساس
 
هروب أو تحرير يستحق أن يقف لة كل فلسطيني وقفة اجلال واحترام الى الشهداء ورجال المقاومة البواسل نعم انة صمود المقاومة الذي جعل اسرائيل تهرب من غزة كما فعلت في جنوب لبنان، لا يمكن ان يكون هذا الأنسحاب بداية لقيام دولة فلسطينية الا اذا اراد رجال السياسة الفلسطينية ان تكون غزة هي الدولة. السؤال اذا احتاج رجال المقاومة لقرابة اربعين عاما من الصمود حتى يرحل  المحتل عن بضع  مستوطنات تعد على اصابع اليد، فكم يحتاجون للرحيل عن اكثر من مئات المستوطنات في انحاء الضفة الغربية  نعم هذا هو السؤال وعند رجال المقاومة  فقط تجد الجواب
 
_______________________________  
أحمد جابر
 
كنت اتمنى لو ان عالمنا الرسمي يقف ولو لمرة واحدة ليصرخ عاليا في وجه ظالم يتجبر بنا ويضرب عرض الحائط كل المواثيق والاعراف الدولية والاخلاقية ونحن من قدم كل التنازلات حبا بالسلام وها هو ينسحب من غزة بهدف تفريغ خارطة الطريق الدولية ومبادرة جلاللة الملك عبد اللة حفظة الله لأنه يعلم بانه يملك القوة والدعم الظالم.
 
فيا اخوتي اين المعتصم ولو كان في وقتنا الراهن لما كان شارون يتجرأ على الانسحاب فقط من غزة وحدها بل كان انسحب من كل الاراض العربية التى احتلها قبل 38 سنة ...آه والف آه من عالم ذهب فية الابطال ولم يبقى سوى العجزة واللة اعلم. 
                      
_______________________________  
 حسن ، طالب جامعي ، صومال 
                  
بالنسبه لي ارى ان هذا الانسحاب
طُعم صهيوني يصطاد به المقاوة الفلسطينيه  اكثر من غيره فالكيان الصهيوني لا يلعب اللعبه إلا وقد خطط ورتب مكيدة جديده ليقنع فيها العالم بان الفلسطينيين والمقاومة الفلسطينة بالذات بانهم  ارهابيون ومن ثم يبدأ  بضرب المقاومه  بحجة انطلاق عملياتها من قطاع غزه.

_____________________________
حاتم أبو وادي، موظف، غزة

طبعا وخاصة اذا تيقنا ان الطريق الذي خرج به اليهود منغزة واقصد المقاومة وخاصة التي قادتها حماس وكانت مقاومة مسيسة فهي قبلت بالهدنة وصنعت الاسلحة واحترمت الشارع واحترمت رايه وشاركت بالانتخابات البلدية وستكون هذه الخطوة الاولى اذا ... احترمنا رجال المقاومة واعطيناهم مكانتهم واحترامهم واذكركم انه في 1993 عندما  كانت اوسلو  لم يحترم رجال المقاومة بل سجن  وعذب المقاوميين ولحد  الان يدعي التلفزيون الفلسطيني ان السلام هو الحل وان الوحدة الوطنية تكون باحتفالات موحدة تقودها السلطة ونسوا ان السلطة  ضعفت لانها كانت بعيدة عن الشعب عندما اعتدت عليهم الدبابات والمقاومة هي التي دافعت والان تريد السلطة ان تحرمنا من الاحتفال وحدنا وتدعي ان الاحتفال سيشق الصف الفلسطيني انا حملت السلاح لاقاوم الان سامنع من حمله حسب طلب السياسة العمياء الامريكية الاسرائيلية الفلسطينية  الحل يكمن في اتباع نهج المقاومة وعدم الاعتماد علي وعودات  اميركية الكاذبة واحترام القادة المقاوميين فقد بدات اذاعة فلسطين بعمل مقابلات مع الشخصيات التي تدعي ان لا حل الا بالسلام مثل  زقوت "فدا"  وغيرهم ولا تقول كلمة مقاومة بتاتا   بل صمود الي متي يستمر العمي العربي الفلسطيني  اين احترام دماء الشهداء متي يجني من زرع  . لماذا بعد كل انتفاضة يبدا الذين كانوا نائمين في بريطانيا مثل  سفيان ابو زايدة بالتحكم بالامور.

القادة المقاوميين هم الذين لهم الحق بالتصرف لتكون هذه خطوة اولى علي طريق النصر ، الصواريخ القسامية التي تصنع من المبيدات الزراعية اخطات هدفها احيانا واصابت الفلسطنيين احيانا لكن صوارخ الفضاء ايضا قتلت روادها فيجب ان نتحمل خطا بسيطا للمقاومة  لنستمر.

______________________________
أبو خطاب، سكرتير، خان يونس

إن الإندحار الصهيوني من غزة هو إحدى ثمار المقاومة الفلسطينية الباسلة، وإن ما حصل في غزة سيتكرر قريباً بإذن الله في الضفة عندما تنتقل وسائل الجهاد والصواريخ إلى أهلنا هناك، حينها ستعلن الحكومة انفصال أحادي الجانب من الضفة(هروب) وبعده ستستمر المسيرة إلى القدس وإن قيام الدولة الفلسطينية سكون إعلانه من فوق منابر الأقصى بعد التحرير الكامل لأنه لا دولة في ظل الاحتلال وما غزة إلا جزء صغير من فلسطين، لذلك يجب على السلطة الفلسطينية والأمتين العربية والإسلامية دعم مشروع المقاومة لأنها أثبتت فعلاً نجاها في لبنان وها هي اليوم تثبت نجاها في فلسطين، أوليس المشروع الناجح يستحق الدعم؟
______________________________

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة